أخبار
أخر الأخبار

بسبب البرد الشديد .. وفاة رضيعتين في المخيمات العشوائية شمال “إدلب”

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق"، بتسجيل حالتي وفاة لطفلتين رضيعتين، جراء البرد القارس

بسبب البرد الشديد .. وفاة رضيعتين في المخيمات العشوائية شمال “إدلب”

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق”، بتسجيل حالتي وفاة لطفلتين رضيعتين، جراء البرد القارس الذي تعيشه المخيمات العشوائية المنتشرة شمال محافظة “إدلب” الخاضعة لسيطرة تركيا ومسلحيها شمال سورية.

وأوضحت المصادر أن طفلة رضيعة من مخيم “الليث” القريب من بلدة “حربنوش” تبلغ من العمر /7/ أيام فقط، فارقت الحياة بين ذراعي والدتها، لتقع ضحيةً للبرد الشديد، وسوء الأوضاع المعيشية والخدمية في المخيمات الموجودة ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل أنقرة شمال “إدلب”.

وأشارت المصادر إلى أن الرضيعة كانت تنزف دماً من فمها وأنفها. ما دفع ذويها لإسعافها إلى أحد المشافي القريبة من المنطقة، إلا أنها فارقت الحياة قبل وصولها للمشفى. الذي شخص سبب الوفاة بـ “الأذية البردية والنزيف الرئوي”.

أما حالة الوفاة الثانية فسجلت ضمن مخيم “حور العيس” الواقع في منطقة “الشيخ بحر”. لطفلة تبلغ من العمر شهرين، وصلت المشفى بحالة برد شديدة وتزرّق بالأطراف ومنطقة الوجه. ليتبين بعد الكشف على جثتها. أنها فارقت الحياة جراء تعرضها لهبوط سكر حاد ونزيف رئوي بسبب البرد.

وكان سبق أن حذرت عدة منظمات دولية، من مخاطر البرد الشديد الذي يتعرض له سكان المخيمات العشوائية المنتشرة ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم “جبهة النصرة” والفصائل المسلحة المدعومة تركياً في ريف “إدلب”، لاسيما مع افتقار تلك المخيمات لأبسط وسائل التدفئة الممكنة، لمقاومة برد الشتاء والمنخفضات الجوية التي تعصف بالمنطقة.

كما تفتقر تلك المخيمات العشوائية للخدمات والمستلزمات الأساسية الضرورية للعيش، وسط غيابٍ شبه تام لدور المنظمات الإغاثية. التي باتت تفضل عدم إرسال المساعدات جراء تعرضها للسرقة من قبل المسلحين المدعومين تركياً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق