أخبار
أخر الأخبار

بعد مضاعفة الأسعار وزيادة التقنين .. احتجاجات شمال حلب ضد الشركة التركية المحتكرة للكهرباء

أفادت مصادر محلية لـ "مركز سورية للتوثيق" بأن احتجاجات واسعة شهدتها مناطق ريف حلب الشمالي

بعد مضاعفة الأسعار وزيادة التقنين .. احتجاجات شمال حلب ضد الشركة التركية المحتكرة للكهرباء

أفادت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن احتجاجات واسعة شهدتها مناطق ريف حلب الشمالي، ضد الشركة التركية المحتكرة للكهرباء في المنطقة بتواطؤٍ مع “فصائل أنقرة”.

وقالت المصادر أن عدداً من أهالي مدينة “مارع” بريف حلب الشمالي، اعتصموا مساء أمس الثلاثاء أمام مبنى الشركة التركية، احتجاجاً على إلغائها الشريحة المدعومة للشحن، فضلاً عن قطعها المتكرر للتغذية.

وأوضحت المصادر أن عشرات المحتجين أقاموا خيمة أمام مبنى الشركة واعتصموا بداخلها، وذلك بعد أن أعلنت إلغاء شرائح التعبئة القديمة. ومضاعفة سعر الكيلو واط الساعي ليصبح ثمنه /2.30/ ليرة تركية بعد أن كان /1.15/ ليرة تركية، في عموم مناطق سيطرة “فصائل أنقرة” شمال حلب، والتي تفرض التعامل بالعملة التركية قسراً على المدنيين.

بموازاة ذلك تواصلت دعوات الاحتجاج ضد رفع سعر الكهرباء في “عفرين” و”الباب” و”مارع” و”أعزاز”. بعد قرارات الشركة التركية، بغية الضغط على المجالس المحلية التي تعاقدت مع الشركة لإعادتها عن قراراتها.

وتظاهر العشرات من سكان مدينة “الباب” بريف حلب الشمالي الشرقي أمس لليوم الثاني على التوالي ضد إجراءات الشركة التركية. وتجمعوا أمام مبنى الشركة إثر عدم الاستجابة إلى مطالبهم بتخفيض الأسعار وساعات التقنين.

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن المحتجين أغلقوا الطرق المؤدية إلى مبنى الشركة. وقام معظمهم بإغلاق محالهم التجارية في مسعىً لتنفيذ إضراب. وسط حالة استياء شعبي من فساد الشركة التركية والمجالس المحلية المدعومة تركياً.

ومنذ بداية اجتياحها لمناطق الشمال السوري. عملت الحكومة التركية على تمدد المؤسسات التابعة لها كشركة الكهرباء ومؤسسة البريد وغيرها. في سعي مستمر منها لتتريك المناطق السورية.

بعد مضاعفة الأسعار وزيادة التقنين .. احتجاجات شمال حلب ضد الشركة التركية المحتكرة للكهرباء

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق