أخبار
أخر الأخبار

“قسد” تزود “النصرة” بكميات من النفط السوري المسروق!

تحدثت مصادر "مركز سورية للتوثيق" عن وجود اتفاق بين "قسد" المدعومة أمريكياً

“قسد” تزود “النصرة” بكميات من النفط السوري المسروق!

تحدثت مصادر “مركز سورية للتوثيق” عن وجود اتفاق بين “قسد” المدعومة أمريكياً، ومسؤولين من تنظيم “جبهة النصرة” المدعوم تركياً والمصنف على لائحة الإرهاب الدولي، يقضي ببيع “قسد” المحروقات لصالح شركة “وتد”.

وأوضحت المصادر أن اجتماعاً جرى بين ممثلين عن “قسد” ومسؤولين من شركة “وتد” التابعة لـ “النصرة” في منطقة قريبة من مدينة “منبج” بريف حلب، تم خلاله الاتفاق بشكلٍ مبدئي على إرسال “قسد” صهاريج تحمل مشتقات نفطية للشركة.

وأشارت المصادر إلى أن الصهاريج ستزود “وتد” بحوالي /150/ طن من المحروقات بشكلٍ يومي. على أن تدفع الأخيرة /160/ ألف دولار أمريكي لـ “قسد” لقاء تلك الكميات. التي ستقوم “النصرة” ببيعها ضمن المناطق الخاضعة لسيطرتها في “إدلب”.

وتأتي هذه الخطوة في ظل صعوباتٍ تواجهها شركة “وتد” خلال عملية استيراد المشتقات النفطية من تركيا، لاسيما مع ارتفاعات الأسعار التي تشهدها المادة، والتي تقول “النصرة” أنها بسبب المصدّر التركي، وبأن الأمر متعلق بسعر صرف الليرة التركية أمام الدولار.

إلا أن هذا الواقع لا ينفي أن “النصرة” ستستمر باستغلال الأهالي وفرض أسعار مرتفعة على المحروقات القادمة من “قسد”. لا سيما أن شركة “وتد” التابعة لها تحتكر عملية بيع المادة ضمن مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم.

كما تشير التوقعات وفق أسلوب الاستغلال الكبير الذي تتبعه “النصرة”. إلى أن شركتها “وتد” ستحقق أرباحاً من الاتفاق الذي أجرته مع “قسد” يمكن أن تصل إلى /3/ أضعاف سعر التكلفة للمادة. ما يؤكد مجدداً على شراكة التنظيم وداعمه التركي في سرقة الموارد السورية. جنباً إلى جنب مع الولايات المتحدة الأمريكية و”قسد” التي تسرق آبار النفط السورية. وتقوم ببيع إنتاجها خارج البلاد.

“قسد” تزود “النصرة” بكميات من النفط السوري المسروق!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق