ملفات

بالأسماء: /63/ قتيلاً من المسلحين حصيلة عمليات الجيش في الشمال السوري خلال الأيام الستة الماضية

وصل عدد قتلى الفصائل المسلحة خلال المعارك التي ينفّذها الجيش السوري في ريفي حماة وإدلب، إلى /63/ قتيلاً خلال الأيام الستة الماضية.

وأوضحت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق” أن من بين القتلى /5/ قياديين من فصائل مسلحة مختلفة، وأشارت المصادر إلى أن حصيلة الـ /63/ قتيلاً تقتصر فقط على المسلحين الذين تم التعرف عليهم أثناء تحرير القرى والبلدات من قبل الجيش السوري، أي أنها لا تشمل باقي القتلى الموجودين ضمن مناطق سيطرة المسلحين نتيجة الاستهدافات بعيدة المدى التي ينفذها الجيش السوري باستمرار.

وبينت المصادر أن القياديين من المسلحين الذين قتلوا أثناء المعارك هم “محمد محمود شمالي”، مسؤول عسكري في “جيش النصر” التابع “لـ الجيش الحر”، و”أحمد الإسماعيل”، وهو مسؤول في ما يسمى “لواء المغاوير”، و”محمد نجار”، مسؤول في “جيش إدلب الحر”، و”محمد عبد الكريم” الملقب “القعقاع” إلى جانب “مؤيد الجاسر”، وهما مسؤولان في “جيش العزة”، علماً أن كافة الفصائل المذكورة مدعومة بشكل مباشر من القوات التركية.

وسردت المصادر أسماء القتلى من المسلحين في ريف حماة، وهم “حسن طبنجة من “كتيبة أحمد عساف”، الذي قتل في كفرنبودة، و”محمد خالد بركات”، “محمد عبد الحميد عبدالعزيز”، “طاهر حكمت قناطري”، الذين قتلوا في معارك ريف حماة الشمالي، إضافة إلى “علي يوسف الحمود”، الذي قتل على طريق الغدفة – جرجناز، وهو يتبع لفصيل “جيش الأحرار”، و”حسن أحمد السيد”، من فصيل “جيش النخبة”، و”عبدو مصطفى عبدالرحمن”، و”أحمد الفهد أبو فهد”، و”محمد نجار”.

أما عن قتلى المسلحين على جبهات إدلب وريف حلب وخلال معارك الحماميات والجبين وتل ملح فهم: “عبد الهادي رحمون الرحمون”، قتل بريف إدلب الجنوبي، و”عبدو ابن عبد الحي “، قتل على جبهة الراشدين بريف حلب الغربي، و”محمد علي الجدعة”، والمدعو “أبوجاسم”، قتل في معارك الحويز، بالإضافة إلى “عمران زياد الفارس” و”أبوسامر” الذي قتل على جبهات ريف حماة، والمدعو “أبو شعبة”، الذي قتل أيضاً على جبهات ريف حماة، وجميع المذكورين هم مقاتلون في تنظيم “جبهة النصرة”.

ومن القتلى الذين تم التعرف عليهم أيضاً “محمد عيسى المحاميد” و”أحمد عيسى المحاميد” و”اسماعيل مطلق الجاموس” و”يحيى عجو”، و”عاصم جمعة الجبيلي”، بالإضافة إلى “أبو عبد الله المهاجر” و”قصي الأصفر” و”أبو قاسم الأفغاني” و”أبو حذيفه بيكيسي” و”خباب الشامي” و”معاذ المصري”، حيث أن جميعهم تابعون لـ “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة بمسماها الجديد).

وتستمر قائمة القتلى لتشمل “بيبرس المصري” وأبو “أسامة كرناز” و”أبو مصعب معرشمارين” و”قتادة التركماني” و”أبو بكر التركي” و”أبو جاسم مخيم” و”ابراهيم تيسير الشارع” الملقب “أبو البراء ميادين”، و”أبو محمد خريطة” و”إياد الرفاعي” الملقب “أبو معاوية”، وجميعهم أيضاً من “جبهة النصرة”.

 

أما عن قتلى “جيش النصر” التابع لـ “الجيش الحر” المدعوم تركياً، فهم “يزن خالد عكاوي” و”غازي حسن الحسان” و”محمد أحمد أصلان” و”مصطفى محمد المحمد” و”نبيل يوسف الدرفيل” و”عبدالله عبد المنعم شريم” و”عاصم جمعة الجبيلي”، الملقب “أبو علي حلفايا”، مع المدعو “مهند الياسين”، الملقب “أبو الناج” و”ياسين الحاج أحمد” الملقب “أبو اليمان”، و”أبو اسلام الحمصي”.

 

بالإضافة إلى “حمزة الحناوي” و”معاذ بركات” و”عمران الفارس” و”أيمن مجد لول” و”أحمد خالد أبو السل” و”أحمد وصفي الرشيد” و”حسن أحمد السيد” من “جيش النخبة” و”محمد جاسم القعدو” و”محمد خالد بركات” و”محمد عبد الحميد عبد العزيز” و”طاهر حكمت قناطري”.

 

يذكر أن عدد القتلى من المسلحين منذ بدء العملية العسكرية للجيش السوري التي تهدف لتحرير ريف حماة ومحافظة ادلب، وصل مع الـ 63 المذكورين، لحوالي الـ 200 قتيل، منهم قياديين، ومعظمهم من تنظيم “جبهة النصرة” وفصيل “جيش العزة” و”جيش النصر”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق