أخبار
أخر الأخبار

“جبهة النصرة” تدين عملية استهداف متزعم “داعش” في إدلب

أصدرت "جبهة النصرة" بياناً أدانت خلاله بشكل مباشر، استهداف القوات الأمريكية لزعيم تنظيم "داعش"

“جبهة النصرة” تدين عملية استهداف متزعم “داعش” في إدلب

أصدرت “جبهة النصرة” بياناً أدانت خلاله بشكل مباشر، استهداف القوات الأمريكية لزعيم تنظيم “داعش” “عبد الله قرداش” المعروف باسم “أبو إبراهيم الهاشمي القرشي” في بلدة “أطمة” شمال إدلب يوم الخميس الماضي.

وقالت “النصرة” في بيانها الصادر أمس أنها لم تكن على علم بالعملية. كما أنها لم تكن تعرف هوية القاطنين في المنزل المستهدف ومن ضمنهم “قرداش”. ورغم استنكارها للإنزال الأمريكي إلا أنها أعربت عن رفضها استخدام “داعش” مناطق سيطرتها للاختباء فيها.

واعتبرت “النصرة” أن العملية التي استهدفت متزعم “داعش” شكّلت قلقاً لدى السوريين. وأثارت خوف النازحين في المناطق الحدودية شمال سورية. لكن البيان لم يفسّر كيفية استقرار “قرداش” متزعم التنظيم طوال تلك السنوات في مناطق تسيطر عليها “النصرة”. وتعتقل كل من يعارض ممارساتها فيها حتى وإن بمنشور عبر “فايسبوك”.

من جهة أخرى، أشارت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن “قرداش” لم يكن يخرج من منزله إلا متخفياً، وأن زوجته عرّفت عنه أنه تاجر من حلب، لكن منطقة تواجده التي تبعد أمتاراً عن حواجز “النصرة” من جهة، وعن نقاط تمركز القوات التركية من جهة أخرى أثارا علامات استفهام حول الأمان الذي تتمتع به قيادات “داعش” بمناطق سيطرة “النصرة” والقوات التركية في إدلب.

تجدر الإشارة إلى أن زعيم “داعش” الأسبق “أبو بكر البغدادي” كان استُهدف في قرية “باريشا” التي لا تبعد أكثر من /15/ كم عن بلدة “أطمة” شمال إدلب، ما يؤكد أن مناطق السيطرة التركية شمال سورية تحولت إلى مناطق آمنة بالنسبة لمسلحي التنظيم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق