أخبار
أخر الأخبار

معظمهم من المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد” وفصائل أنقرة.. إقبال كبير على مركز التسوية في “مسكنة” بريف حلب

شهد مركز التسوية الذي افتتحته الدولة السورية في بلدة "مسكنة" بريف حلب الشرقي

معظمهم من المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد” وفصائل أنقرة.. إقبال كبير على مركز التسوية في “مسكنة” بريف حلب

شهد مركز التسوية الذي افتتحته الدولة السورية في بلدة “مسكنة” بريف حلب الشرقي. إقبالاً كبيراً اليوم الاثنين. من أبناء المنطقة المطلوبين والمتخلفين أو الفارين من الخدمة العسكرية. لتسوية أوضاعهم.

وأشارت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن مركز “مسكنة” الذي افتتح نهاية الشهر الماضي شهد توافد العشرات من الأشخاص الراغبين بتسوية أوضاعهم. معظمهم جاؤوا من المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد”. ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً.

وأوضحت المصادر أن الوافدين من المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين في ريف حلب. يتعرضون لضغوط كبيرة من قبل فصائل أنقرة التي تحاول منعهم من الخروج إلى مناطق الدولة السورية. إلا أن هذا الأمر لم يمنع عشرات الشبان من التوافد إلى مركز التسوية في “مسكنة” من أجل تسوية أوضاعهم.

وكانت بدأت إجراءات التسوية في ريف حلب الشرقي نهاية الشهر الماضي، عقب اجتماعٍ جرى بين اللجنة المختصة بالمصالحة الوطنية ووجهاء وشيوخ عشائر المحافظة، حيث تم خلال الاجتماع الاتفاق على بدء إجراءات التسوية انطلاقاً من مركز بلدة “مسكنة”، على أن يتم افتتاح مراكز أخرى ضمن قرى وبلدات حلب في مرحلة لاحقة.

وفي السياق ذاته، تستمر إجراءات تسوية أوضاع المطلوبين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية في مركز مدينة “الكسوة” بريف دمشق، والخاص باستقبال كافة أبناء الغوطة الغربية الراغبين بتسوية أوضاعهم لدى الدولة السورية، تزامناً مع استمرار العمل داخل مركز المصالحة في “السبخة” بريف محافظة الرقة.

وكانت أطلقت الدولة السورية بالتعاون مع الضامن الروسي عدة مصالحات في محافظات “دير الزور” و”الرقة” و”حلب” و”ريف دمشق” خلال الأشهر الماضية، لاسيما مع النجاح الكبير لإجراءات التسوية التي تمت في “دير الزور” عبر عدة مراكز كان تم افتتاحها داخل قرى وبلدات المحافظة، وشهدت حينها إقبالاً كبيراً من أبناء المنطقة، بمن فيهم القاطنين ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد”.

معظمهم من المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد” وفصائل أنقرة.. إقبال كبير على مركز التسوية في “مسكنة” بريف حلب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق