أخبارملفات

فشلٌ مستمر في ضبط الأوضاع الأمنية.. “قسد” تنفذ حملات اعتقال عشوائية ضمن مناطق سيطرتها في الشمال السوري

شنّت دوريات “قسد” حملة اعتقالات واسعة طالت المدنيين في ريف مدينة “دير الزور”، وتركّزت الحملة بشكل رئيسي في بلدة “الشحيل” الواقعة بالريف الشرقي للمدينة.

البلدة ذاتها التي كانت شهدت أكبر مظاهرات معارضة لـ “قسد” المدعومة أمريكياً، قبل بضعة أيام، تعرض قاطنوها لحملة الاعتقالات التعسفية، في وقت قالت “قسد” عبر بيانٍ لها: “بأنّها تلاحق خلايا نائمة على صلة بتنظيم داعش”، مدّعيةً أنّها اعتقلت/20/ متشدداً وصادرت أسلحتهم في حملتها الأمنية الأخيرة.

كما قادت دوريات قسد حملة اعتقالات في بلدة الجرذي التي شاركت أيضاً في الاحتجاجات الأخيرة، واعتقلت /4/شبان بتهمة الإنتماء إلى جبهة النصرة، فيما استقدمت تعزيزات كبيرة إلى بلدة “أبو النيتل” شمال دير الزور، بالتزامن مع تنفيذ حملات التفتيش مماثلة ومداهمات في “الشدادي” جنوب الحسكة.

وعلى حين طالبت وزارة الخارجية السورية في رسالة رسمية لها تحركاً دولياً في مجلس الأمن ضد ممارسات “قسد” وانتهاكاتها في دير الزور والتي تسببت بسقوط عدة ضحايا من المدنيين، اتهمت “قسد” الحكومة السورية بالوقوف خلف تظاهرات دير الزور.

وفي الوقت الذي تقود فيه “قسد” حملاتها الأمنية ضد الشبان الذين تظاهروا ضدها، فإنها استمرت إلى جانب الدوريات الأمريكية المؤازرة لها، في فشلها بضبط الأوضاع الأمنية ضمن مناطق سيطرتها، في ظل ارتفاع وتيرة عمليات الاغتيال والتفجيرات وإطلاق النار العشوائي.

وكانت شهدت الأيام الماضية إطلاق نار نفّذه مجهولون باتجاه دورية لعناصر “قسد” في بلدة “درنج” بريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مقتل عضو العلاقات العامة في المجلس التشريعي التابع لـ “قسد” “حافظ صالح المظهور”، في حين انفجرت مساء يوم الأمس الخميس سيارة مفخخة أمام “مركز النجدة” التابع لـ “قسد” في مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، وأسفرت عن مقتل /4/ من عناصر قسد وعدد من الجرحى بعضهم في حالة حرجة، إضافة إلى وقوع عدة إصابات بين المدنيين، حيث أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن تنفيذ التفجير.

أيضاً كانت شهدت بلدة “مركدة” بريف الحسكة الجنوبي مصرع مدنيٍ برصاص أحد مسلحي “قسد” المتمركزين في البلدة والتي كان قُتِل فيها قبل أيام / 3/ مدنيين على يد عنصر من “قسد” في مخيم الهول، في حين سُجّل صباح الخميس إطلاق أحد عناصر “قسد” النار في منطقة الشارع العام ببلدة “ذيبان” بريف دير الزور بشكل عشوائي وهو تحت تأثير مواد مخدرة ما أدى إلى إصابة امرأة بجروح خطيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق