أخبار
أخر الأخبار

فصائل من “الجيش الوطني” الموالي لتركيا تعلن اندماجها في تشكيل عسكري جديد

أعلنت عدة فصائل مسلحة مدعومة تركياً ومنضوية تحت راية "الجيش الوطني"، توحدها ضمن تشكيلٍ عسكريٍ جديد قوامه ما يقارب /7/ آلاف مسلح، وأطلقت عليه اسم "حركة التحرير والبناء".

فصائل من “الجيش الوطني” الموالي لتركيا تعلن اندماجها في تشكيل عسكري جديد

أعلنت عدة فصائل مسلحة مدعومة تركياً ومنضوية تحت راية “الجيش الوطني”. توحدها ضمن تشكيلٍ عسكريٍ جديد قوامه ما يقارب /7/ آلاف مسلح، وأطلقت عليه اسم “حركة التحرير والبناء”.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن التشكيل الجديد تألف من اندماج فصائل “أحرار الشرقية” و”جيش الشرقية” و”الفرقة 20″ و”صقور الشام”، حيث أتى إعلان الاندماج عبر بيانٍ ألقاه قائد فصيل “جيش الشرقية”، صباح اليوم الثلاثاء.

وأشارت المصادر إلى أن مسؤول “جيش الشرقية” المدعو “أبو حاتم شقرا” سيكون قائد “حركة التحرير والبناء” التي ستعمل تحت راية “الجيش الوطني” أيضاً. كحال “هيئة ثائرون للتحرير” التي كانت تشكلت مطلع الشهر الحالي من اندماج “حركة ثائرون” و”الجبهة الوطنية للتحرير”.

وبذلك تصبح “حركة التحرير والبناء” التشكيل العسكري الثاني الذي يتم إنشاؤه تحت مظلة “الجيش الوطني” المدعوم تركياً. ضمن سياسة المخابرات التركية القائمة على محاولة تقليص عدد الفصائل المسلحة الموجودة على الأرض. ودمجها ضمن قيادة واحدة ذات ولاء مطلق لتركيا. ما يمكن الأخيرة من تحقيق تقارب بين تلك التشكيلات من جهة وتنظيم “جبهة النصرة” المصنف على لائحة الإرهاب الدولي والمدعوم من قبل القوات التركية أيضاً، من جهة ثانية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق