أخبار
أخر الأخبار

أسفر عن ضحايا مدنيين.. تصعيد غير مسبوق بين “تحرير عفرين” ومسلحي أنقرة بريف حلب الشمالي

خسر مدنيَان حياتهما، وقُتل مسلحان من "فصائل أنقرة" يوم أمس

أسفر عن ضحايا مدنيين.. تصعيد غير مسبوق بين “تحرير عفرين” ومسلحي أنقرة بريف حلب الشمالي

خسر مدنيَان حياتهما، وقُتل مسلحان من “فصائل أنقرة” يوم أمس، كما أصيب /6/ آخرون بجروح، إثر قصف صاروخي استهدف مدينة “أعزاز” شمال حلب والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن من المرجح تورّط الفصائل الكردية في قصف المنطقة بالتزامن مع ذكرى سيطرتها على مدينة “تل رفعت” بريف حلب، مشيراً إلى أن القصف أودى بحياة الطالبين الجامعيين “سعد جهاد الدين الحجي” و”أكرم الحسن”، ومسلحيَن من الفصائل المدعومة تركياً.

وأوضح المصدر أن القصف ضرب كذلك عيادة طبية للدكتور “مروان الحمود” والحديقة العامة في “أعزاز”. مبيناً أنه جاء بعد ساعات من انفجار عبوة ناسفة في المدينة ذاتها. أودت بحياة /3/ أطفال وأصابت /6/ آخرين بجروح متفاوتة.

واتهمت “فصائل أنقرة” المنتشرة في المدينة. الفصائل الكردية بالمسؤولية عن القصف. و ردت على ذلك بقصف مدينة “تل رفعت” مساء أمس. ما أدى لإصابة الطفلة “زيلان عارف قاسم” البالغة من العمر /8/ أعوام. حيث تم إسعافها إلى مشفى “فافين”.

وبحسب المصدر فقد أسفر القصف التركي عن /5/ إصابات بين الأطفال في “تل رفعت” مع سقوط نحو /20/ قذيفة على مركز المدينة ومحيطها. فيما ردت “قوات تحرير عفرين” باستهداف حاجز “الشط” في “أعزاز” ومحيط “مشفى أعزاز الوطني” دون معلومات عن وقوع خسائر أو إصابات بشرية.

يذكر أن القصف المتبادل بين “فصائل أنقرة” والفصائل الكردية ما يزال يستمر منذ أشهر. دون أن يشهد أي تغيير على خارطة السيطرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق