fbpx
أخبارملفات

أنباء عن تهدئة للعمليات العسكرية بإدلب وحماة.. ومصادر تؤكد وصول أسلحة وصواريخ جديدة للمسلحين من تركيا

أفادت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق” بورود أنباء عن عملية تهدئة للعمليات العسكرية في حماة وادلب، بدأت صباح يوم السبت، وذلك بعد طلب من الجانب التركي قدمه لروسيا من أجل التوسط لإيقاف القتال في الجبهات”.

وبينت المصادر أن “الطلب التركي من أجل التهدئة هو لمدة 48 ساعة، حيث قالت تركيا أن الهدف منها هو سحب نقاط مراقبتها الموجودة في ادلب”.

في الوقت ذاته، أكدت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن “الطلب التركي ما هو إلا ذريعة من أجل حشد المجموعات المسلحة لقواتها وتجميع صفوفها، وتقديم الدعم اللازم لهم”، حيث رصدت المصادر “وصول أعداد كبيرة من الأسلحة والصواريخ والعتاد الكامل من تركيا إلى الفصائل المسلحة منذ بداية يوم السبت”.

وأضافت المصادر أن “هناك أرتالاً عسكرية من الفصائل المسلحة توجهت صباح يوم السبت أيضاً من ادلب باتجاه ريف حماة، وهذا الأمر يؤكد مجدداً زيف الادعاءات التركية بخصوص الهدنة التي يتم التحدث عنها”.

وكانت القوات التركية زودت يوم الأربعاء 15 – 5 – 2019 فصائل من “الجيش الحر” في محافظة إدلب بصواريخ مضادة للدروع، شملت صواريخ “كورنيت السهم الأحمر” و”تاو” و”كونكورس”.

وزودت الفصائل المسلحة بتلك الصواريخ أثتاء تواجد وفد من ضباط أتراك في ما قيل أنها “زيارة لنقاط المراقبة في محافظة إدلب”.

وسبق للقوات التركية أيضاً أن قامت بنقل تعزيزات عسكرية قوامها عدد كبير من المقاتلين، تم نقلهم باستخدام الطائرات المروحية التركية من ريف حلب إلى جبهات القتال في ادلب.

وتمت عملية نقل المسلحين عبر الطائرات التركية بشكل سريع وبحجة أنها تقوم بنقل مصابين إلى المشافي، في حين تم رصدها من قبل عدة مصادر أكدت لمركز سورية للتوثيق أن “الطائرات التركية شوهدت وهي تقوم بانزال تلك الفصائل دون أن تهبط على الأرض بشكل كامل”.

ولطالما تعمدت تركيا طيلة سنوات الحرب في سورية تقديم الدعم للمجموعات المسلحة عبر الأموال والتدريب والسلاح، تزامناً مع تسهيلها عملية دخول التنظيمات المتشددة إلى الأراضي السورية، عدا عن تقديم الرعاية الصحية في مستشفياتها لجرحى تلك التنظيمات، وتسهيل عملية هروب قيادييهم أثناء تحرير الجيش السوري للمناطق التي يسيطرون عليها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق