أخبار
أخر الأخبار

إصابات في صفوف مسلحي أنقرة جراء اقتتالٍ داخلي جديد في ريف حلب الشمالي

اندلعت فجر اليوم السبت، اشتباكات عنيفة بين فصيلين مسلحين مدعومين تركياً، لخلافاتٍ تتعلق بتوزيع الأتاوات

إصابات في صفوف مسلحي أنقرة جراء اقتتالٍ داخلي جديد في ريف حلب الشمالي

اندلعت فجر اليوم السبت، اشتباكات عنيفة بين فصيلين مسلحين مدعومين تركياً، لخلافاتٍ تتعلق بتوزيع الأتاوات التي يتم فرضها على الشاحنات التجارية والسيارات المدنية المارة عبر حواجز المسلحين بريف حلب الشمالي.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن الاشتباكات اندلعت على حاجز قرية “برعان” شمال حلب. بين مسلحي “فرقة السلطان مراد” من جهة، ومسلحي “الفرقة 51” من جهةٍ أخرى.

وأشارت المصادر إلى أن الاقتتال الذي اندلع بين الفصيلين، أسفر عن إصابة /10/ مسلحين من كلا الطرفين بجروح. لتتدخل بعدها ما تسمى بـ “الشرطة العسكرية” المدعومة تركياً بدورها. وتنهي الاقتتال بعد نشر دورياتها في منطقة الاشتباك. مهددةً طرفي الخلاف بالاعتقال في حال عدم الانسحاب لمقراتهما.

ويعكس الاقتتال الحاصل بين الفصيلين حجم الضعف الأمني الذي تشهده مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل أنقرة. لاسيما مع الخلافات التي تظهر في كل حينٍ وآخر بين المسلحين. لخلافاتٍ حول توزيع الأتاوات والمسرقات.

ونتيجةً لكثرة الخلافات التي تظهر بين الفصائل المسلحة، تظهر محاولات تركيا الداعمة لتلك الفصائل من أجل حلها أو دمجها تحت قيادة واحدة. سواءً عبر حوادث الاغتيالات التي تنفذ بحق قياديي بعض الفصائل ليتبين أن المخابرات التركية تقف وراءها. أو عبر مساعي إنشاء تشكيلات عسكرية جديدة من اندماج عدة فصائل تحت راية “الجيش الوطني” الذي تحاول تركيا أيضاً تحقيق تقارب بينه وبين تنظيم “جبهة النصرة” المصنف على لائحة الإرهاب الدولي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق