أخبار
أخر الأخبار

خلافات بين صفوف “قسد” جراء سرقة أحد قيادييها كميات كبيرة من المحروقات

ظهرت خلافات شديدة خلال اليومين الماضيين، بين قياديي "قسد" المدعومة أمريكياً

خلافات بين صفوف “قسد” جراء سرقة أحد قيادييها كميات كبيرة من المحروقات

ظهرت خلافات شديدة خلال اليومين الماضيين، بين قياديي “قسد” المدعومة أمريكياً. بعد إعادة هيكلة ما يسمى بـ “مجلس دير الزور المدني”. وقيام رئيس “المجلس العسكري” المدعو “أحمد الخبيل” لاحقاً بسرقة مخصصات المحروقات التي تصل لـ “المجلس”، عبر تعيين رئيس لـ “لجنة المحروقات” من قبله.

وتحدثت مصادر “مركز سورية للتوثيق” عن أن “الخبيل” الملقب بـ “أبو خولة”. أجبر “مجلس دير الزور المدني” على رفض استلام كميات الغاز والمازوت التي ترسل إلى مناطق ريف “دير الزور” الشرقي لتوزيعها على المدنيين. مستأثراً بعملية استلام تلك الكميات وبيعها في السوق السوداء بأسعار مرتفعة.

وأشارت المصادر إلى أن “أبو خولة” مارس ضغوطه على “المجلس المدني” بعد إعادة هيكلته، ليجبر مسؤوليه على تعيين شخص من قبله مديراً لـ “لجنة المحروقات”، كي يساعده على نهب مخصصات المجلس من المحروقات، ونقلها لمستودعات “مجلس دير الزور العسكري”.

ونوهت المصادر بأن /9/ شاحنات محملة بأسطوانات غاز، و/35/ صهريجاً محملاً بمادة المازوت. وصلت صباح اليوم الأحد إلى مقرات “أبو خولة” الذي بدأ ببيع تلك المواد في السوق السوداء بأسعار مرتفعة. حيث فرض سعر /700/ ليرة سورية على ليتر المازوت الذي كان يفترض به أن يوزع على الفعاليات الزراعية بسعر /350/ ليرة سورية.

وخلّفت ممارسات “أبو خولة” استياءاً واسعاً من قبل مسؤولي “قسد”. ما لبث أن تحول إلى خلافاتٍ بينهم وبين مسؤولين آخرين داعمين لـ “مجلس دير الزور العسكري”. في الوقت الذي لم تتضح خلاله بعد ما إذا كانت قيادة “قسد” ستطبق أي إجراء ضد “أبو خولة” وسرقاته الكبيرة.

وتعكس ممارسات “أبو خولة” جزءاً صغيراً من السرقات التي يرتكبها قياديو ومسلحو “قسد” ضمن مختلف المناطق الخاضعة لسيطرتهم. مع الإشارة إلى أن تلك السرقات لا تقتصر على المحروقات التي تُسلب من حقول النفط السورية فحسب. بل تشمل مختلف ممتلكات المدنيين التي يتم الاستيلاء عليها بذرائع مختلفة. تزامناً مع فرض أتاوات على مختلف الأعمال التجارية التي يمتهنها المدنيون. واحتكار تجارة المواد الأساسية وفرض أسعار مرتفعة عليها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق