أخبار
أخر الأخبار

عودة دفعة من قاطني مخيم “الركبان” إلى منازلهم ضمن مناطق الدولة السورية

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق" بخروج دفعة جديدة من قاطني مخيم "الركبان"

عودة دفعة من قاطني مخيم “الركبان” إلى منازلهم ضمن مناطق الدولة السورية

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بخروج دفعة جديدة من قاطني مخيم “الركبان” جنوب شرق سورية صباح اليوم الثلاثاء، عائدين إلى قراهم وبلداتهم ضمن مناطق الدولة السورية.

وأوضحت المصادر أن الدفعة التي خرجت من مخيم “الركبان” تضم عائلة من عشيرة “بني خالد”. وسبعة شبان عادوا إلى منازلهم ضمن مناطق الدولة السورية في ريف محافظة “حمص”. بعد معاناةٍ استمرت لسنوات داخل المخيم. الذي يعاني من تدهور أمني ومعيشي غير مسبوق. جراء ممارسات القوات الأمريكية والمجموعات المسلحة التابعة لها التي تسيطر على المخيم.

وأشارت المصادر إلى أن العدد الكامل للدفعة التي خرجت من المخيم بلغ /15/ شخصاً

بينهم /3/ أطفال وامرأتين. جميعهم وصلوا إلى مراكز الإقامة المؤقتة التي أنشأتها الدولة السورية للعائدين من “الركبان” في مدينة “حمص”.

وسبق أن خرجت خلال الأشهر الماضية عشرات العائلات من مخيم “الركبان” الذي تتفاقم داخله المشاكل الأمنية والمعيشية، لاسيما مع الممارسات التعسفية والسرقات والجرائم التي ترتكبها المجموعات المسلحة المدعومة أمريكياً داخل المخيم.

وتشارك القوات الأمريكية في الجرائم التي ترتكبها المجموعات المسلحة التابعة لها، من خلال منعها إدخال المساعدات الإغاثية إلى المخيم، وسرقتها بشكلٍ متعمد، بالإضافة لممارستها ضغوطاً كبيرة على الأهالي الراغبين بمغادرة المخيم والعودة إلى مناطقهم الآمنة.

وأصبح مخيم “الركبان” على يد الولايات المتحدة، أشبه بالمعسكر الذي تجري فيه عمليات تجنيد وتدريب المسلحين للقتال في صفوفها، لاسيما أن القوات الأمريكية كانت تستغل المساعدات الإغاثية التي تصل لقاطني المخيم، وتقوم بسرقتها واستخدامها لتمويل المجموعات المسلحة التابعة لها.

وتعد ممارسات القوات الأمريكية. سبباً أساسياً في عدول العديد من المنظمات الإغاثية الدولية عن إرسال المساعدات إلى أهالي “الركبان”. بسبب أن معظمها يسرق ولا يصل لمستحقيه. الأمر الذي زاد من سوء الأوضاع المعيشية والخدمية داخل المخيم.

كما سبق أن حذرت عدة منظمات دولية من خطورة الوضع المعيشي في مخيم “الركبان”. مشددةً على أن قاطنيه يفتقرون لأدنى الخدمات الصحية اللازمة. وهذا الأمر يهدد حياة المئات من الأطفال المتواجدين داخل المخيم.

عودة دفعة من قاطني مخيم “الركبان” إلى منازلهم ضمن مناطق الدولة السورية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق