أخبار
أخر الأخبار

بعد المحروقات والخضار .. “النصرة” تمنع إدخال السكر من عفرين إلى إدلب

أفاد مصدر محلي لـ "مركز سورية للتوثيق"، بأن مسلحي "جبهة النصرة" منعوا المدنيين من إدخال مادة السكر من منطقة "عفرين" الخاضعة لسيطرة "فصائل أنقرة" إلى إدلب.

بعد المحروقات والخضار .. “النصرة” تمنع إدخال السكر من عفرين إلى إدلب

أفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق“. بأن مسلحي “جبهة النصرة” منعوا المدنيين من إدخال مادة السكر من منطقة “عفرين” الخاضعة لسيطرة “فصائل أنقرة” إلى إدلب.

وأوضح المصدر أن مسلحي “النصرة” المتمركزين عند معبر “أطمة- دير بلوط”. منعوا المدنيين من تمرير مادة السكر مهدّدين بمصادرتها. مشيراً إلى أن غلاء سعر السكر في إدلب، دفع المدنيين إلى شرائه من “عفرين” ونقله. نظراً لفوارق السعر.

وبيّن المصدر أن “النصرة” حدّدت الأسبوع الماضي سعر الكيلو غرام الواحد من السكر بأكثر من /13/ ليرة تركية، أي ما يقارب /4/ آلاف ليرة سورية، في مناطق سيطرتها بإدلب وبعض مناطق ريف حلب

وهدّد مسلحو الحاجز المدنيين بمصادرة ما لديهم من كميات سكر يحملونها معهم، في حال عدم إعادتها إلى مصدرها في “عفرين”، حتى وإن كانت الكمية لا تتجاوز /5/ كيلو غرامات، وفق المصدر الذي لفت إلى أن إجراءات التفتيش المشددة، أدت لازدحام شديد عند الحاجز الفاصل بين المنطقتين.

وتمنع “النصرة” إدخال العديد من المواد القادمة من “عفرين” وريف حلب الشمالي، وفي مقدمتها المحروقات وبعض أنواع الخضار وأخيراً السكر. بهدف إجبار الأهالي على شراء تلك المواد من الشركات التابعة لها وبالأسعار التي تحددها.

وبحسب مصادر محلية، فكان سبق لـ “النصرة” العام الماضي أن منعت إدخال محصولي “الفليفلة” و “الملوخية” إلى إدلب عبر السيارات القادمة من ريف حلب الشمالي. من خلال معبر “أطمة-دير بلوط”. فيما سمحت بذلك لاحقاً مقابل فرض ضريبة /10/ دولارات على كل طن يتم إدخاله من تلك المحاصيل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق