أخبار
أخر الأخبار

ظهر مستعرضاً ثروته.. نجل قيادي بـ “فصائل أنقرة” يثير جدلاً في الشمال السوري

أثارت صور ومقاطع مصورة تداولها ناشطون أظهرت نجل قيادي في الفصائل المدعومة تركياً يستعرض ثروته، جدلاً واسعاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ظهر مستعرضاً ثروته.. نجل قيادي بـ “فصائل أنقرة” يثير جدلاً في الشمال السوري

أثارت صور ومقاطع مصورة تداولها ناشطون أظهرت نجل قيادي في الفصائل المدعومة تركياً يستعرض ثروته. جدلاً واسعاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأظهرت المقاطع المتداولة تسجيلاً لـ “وليد الخويلد” نجل القيادي “عدنان الخويلد” الملقب باسم “أبو وليد العزة”. ويعد واحداً من قيادات الصف الأول في فصائل “الجيش الوطني” المدعومة تركياً. وتسلّم قيادة “لواء العزة 211”.

وذكرت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن “وليد الخويلد” الذي لم يتجاوز الثانية والعشرين من عمره. واعتاد أن يتباهى بنشر مظاهر الترف التي يعيشها باستعراض ما لديه من سيارات مختلفة. وإحاطته بعدد من المرافقين المسلحين.

ويظهر أحد المقاطع قيام “الخويلد” باستعراض طريقته بإطلاق النار من مسدس حربي. فيما تظهر مقاطع أخرى استعراض قدرته على إطلاق النيران من أسلحة متوسطة وثقيلة أخرى بطريقة استفزت مشاعر المتابعين.

وبيّنت المصادر أن التباهي المستفز الذي يستعرضه “الخويلد”. يتزامن مع حالة الفقر المدقع التي يعيشها المدنيون في مناطق الشمال السوري. وسط استمرار قياديي الفصائل بتكديس الثروات الشخصية الهائلة على حساب المدنيين ومعاناتهم.

وكانت أثبتت عدة تقارير. أن قيادات معظم الفصائل الموالية لتركيا باتت تتربع على عرش إمبراطوريات مالية وتفتح الاستثمارات والمشاريع سواءً في الشمال السوري. أو في تركيا. وتجني أرباحها وسط تواصل سرقة حقوق السكان وممتلكاتهم، بينما يتزايد تدهور الحالة المعيشية للمدنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق