أخبار
أخر الأخبار

ارتفاع جديد لأسعار المحروقات ضمن مناطق سيطرة “النصرة” بريف إدلب

شهدت أسعار المحروقات ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "جبهة النصرة" المصنف على لائحة الإرهاب الدولي في "إدلب"، ارتفاعاتٍ جديدة من قبل شركة "وتد" التابعة للتنظيم

ارتفاع جديد لأسعار المحروقات ضمن مناطق سيطرة “النصرة” بريف إدلب

شهدت أسعار المحروقات ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم “جبهة النصرة” المصنف على لائحة الإرهاب الدولي في “إدلب”. ارتفاعاتٍ جديدة من قبل شركة “وتد” التابعة للتنظيم. والتي تحتكر عملية استيراد وبيع المحروقات.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “وتد” رفعت صباح اليوم السبت. سعر ليتر البنزين المستورد إلى /0.99/ دولار أمريكي، وليتر المازوت المستورد إلى /0.97/ دولار أمريكي. في الوقت الذي حددت به سعر ليتر المازوت المحسن بـ /0.66/ دولار أمريكي.

وأشارت المصادر إلى أن “النصرة” رفعت أيضاً سعر ليتر المازوت المكرر إلى /0.5/ دولار أمريكي. بالإضافة لرفعها سعر أسطوانة الغاز المنزل ليبلغ /12.63/ دولار أمريكي. في زياداتٍ غير مسبوقة لأسعار المحروقات ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة “الهيئة”.

وتذرع التنظيم بأن رفع أسعار المحروقات سببه ارتفاع تكلفة استيراده من تركيا، علماً أن شركة “وتد” التابعة للتنظيم، كان سبق لها أن رفعت أسعار مختلف المشتقات النفطية عدة مرات خلال الأشهر الماضية بالذريعة ذاتها.

وتحتكر “جبهة النصرة” عبر شركتها “وتد”، عملية استيراد المحروقات من تركيا، بغية بيعها ضمن المناطق الخاضعة لسيطرتها بأسعار مرتفعة، بالإضافة إلى لجوئها لـ “قسد” مؤخراً من أجل تزويدها بالمشتقات النفطية المسروقة من الحقول السورية، التي تسيطر عليها برفقة القوات الأمريكية شمال شرق البلاد.

وكان نشر “مركز سورية للتوثيق” سابقاً، تقريراً مفصلاً كشف من خلاله عن وجود اتفاق بين “قسد” المدعومة أمريكياً ومسؤولين من تنظيم “جبهة النصرة” المدعوم تركياً، يقضي ببيع “قسد” المحروقات المسروقة من الحقول النفطية السورية لصالح شركة “وتد”.

وجاء الاتفاق حينها، عقب اجتماعٍ جرى بين ممثلين عن “قسد” ومسؤولين من شركة “وتد”، في منطقة قريبة من مدينة “منبج” بريف “حلب” الشمالي الشرقي، حيث تم خلال الاجتماع، الاتفاق على إرسال “قسد” حوالي /150/ صهريجاً محملاً بالمشتقات النفطية إلى “النصرة” بشكلٍ يومي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق