أخبار
أخر الأخبار

ثمرة التعاون الروسي السوري.. عودة تدفق واحد من أقدم الينابيع في “تدمر”

عاد نبع "أفقا" الأثري في مدينة "تدمر"، للتدفق من جديد، بعد أشهر من العمل السوري الروسي المشترك

ثمرة التعاون الروسي السوري.. عودة تدفق واحد من أقدم الينابيع في “تدمر”

عاد نبع “أفقا” الأثري في مدينة “تدمر”. للتدفق من جديد، بعد أشهر من العمل السوري الروسي المشترك. لتأهيل النبع الذي يعد من أقدم الينابيع الأثرية الموجودة في المنطقة الصحراوية السورية.

وأوضحت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أنه أعمال ترميم وتعزيل موقع النبع المائي جرت من قبل فرق وزارة الثقافة السورية. وبالتعاون مع منظمة “الفيلق التطوعي الاستكشافي الروسي”. حيث تم الكشف عن الردميات والأنقاض وترحيلها بشكلٍ كامل من الدرج الأساسي المؤدي لمجرى النبع.

وأضافت المصادر أن “الفريق السوري الروسي المشترك، تمكن أيضاً من إعادة بناء الجدار الأثري للنبع باستخدام أحجار مشابهة للقديمة. مع الكشف عن سويات أثرية ومذابح نذرية لإله النبع في الحضارة القديمة “يرحبول”.

ويتضمن موقع “أفقا” التاريخي نبعاً مائياً، وكهفاً أثرياً محفوراً ضمن الصخور، بعمرٍ يتخطى الـ /6/ آلاف سنة، حيث تعرض النبع خلال سنوات الحرب السورية لتخريبٍ متعمدٍ من قبل مسلحي تنظيم “داعش” أثناء سيطرته على المنطقة.

وتعتبر أعمال ترميم نبع “أفقا” الأثري التي استمرت لحوالي /3/ أشهر، بدايةً لأعمال مشتركة أخرى سينفذها الفريق الروسي- السوري المشترك، لإعادة تأهيل عدة مواقع هامة في مدينة “تدمر” التاريخية، التي تعرضت لأعمال تخريب وسرقة من قبل مسلحي “داعش”، في جرائم بشعة تسجل بحق التراث والحضارة السورية.

ثمرة التعاون الروسي السوري.. عودة تدفق واحد من أقدم الينابيع في “تدمر”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق