أخبار

النصرة تستمر في التصعيد وتستهدف حي الخالدية في مدينة حلب بـ /11/ قذيفة متنوعة

واصل تنظيم “جبهة النصرة” والفصائل الموالية له، تصعيدهم باتجاه الأحياء السكنية الآمنة في مدينة حلب، من خلال اعتداءات بقذائف الهاون والصواريخ محلية الصنع التي استهدفت حي الخالدية وسوقه التجاري مساء يوم الاثنين.

وأفاد شهود عيان لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن القذائف بدأت بالسقوط تباعاً على أطراف الحي قبل نحو /45/ دقيقة من حلول موعد الإفطار، وهو التوقيت الذي دأبت “النصرة” على اعتماده كموعد ثابت لتنفيذ عمليات القصف المتكررة سواء باتجاه أحياء مدينة حلب أو ريفها، كونه يعتبر توقيت الذروة بالنسبة للحركة المرورية في الشوارع خلال شهر رمضان في ظل اعتماد الأهالي على الخروج من منازلهم في هذا الوقت لشراء حاجيات ومستلزمات الإفطار.

وبلغ عدد القذائف التي استهدفت الخالدية /11/ قذيفة متنوعة، أطلقا مسلحو “النصرة” المتمركزين في الصالات الصناعية بالليرمون تباعاً باتجاه الحي.

وأسفرت القذائف عن إصابة مدني بجروح متوسطة نُقل على إثرها إلى أحد المشافي القريبة لتلقي العلاج، كما تسببت بوقوع أضرار مادية كبيرة لحقت بالأبنية السكنية والممتلكات العائدة للمدنيين.

وفي أعقاب الاعتداء، نفّذ الطيران الحربي التابع للجيش السوري عدة طلعات جوية استهدف خلالها بشكل مركز، مصادر إطلاق القذائف وتمكن من إعادة فرض الهدوء مجدداً على كافة أحياء ومحاور مدينة حلب.

يذكر أن “جبهة النصرة” كانت رفعت من وتيرة تصعيدها باتجاه مدينة حلب وريفها بشكل لافت في الآونة الأخيرة، وخاصة مع التقدم المستمر الذي يحرزه الجيش السوري في ريفي حماه وإدلب، حيث كان شهد مخيم “النيرب” الواقع في ريف المدينة الشرقي قبل فترة وجيزة، اعتداءات مشابهة تمت وفق السيناريو ذاته وخاصة من حيث التوقيت، الأمر الذي أسفر آنذاك عن وقوع /12/ ضحية من المدنيين القاطنين في المخيم إلى جانب إصابة ما يزيد عن /50/ شخصاً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق