أخبار

النصرة تقصف المدنيين في حلب.. وتفشل في استعادة ما خسرته بريف حماة

جددت “جبهة النصرة” و الفصائل المتحالفة معها، اعتداءاتها باتجاه أحياء مدينة حلب، عبر سلسلة من الصواريخ والقذائف التي ضرب عدداً من الأحياء الواقعة شمال المدينة.
/12/قذيفة صاروخية أطلقتها “النصرة” من مناطق تمركزها في صالات “الليرمون” الصناعية، استهدفت بها أحياء “مساكن السبيل،شارع تشرين، ومحيط دوار شيحان”، ما أوقع بحسب مصادر طبية لـ “مركز سورية للتوثيق”، /6/ إصابات بين المدنيين من ضمنهم نساء وأطفال، بينما سادت حالة الرعب في المنطقة.
وسرعان ماردت مدفعية الجيش السوري سرعان على مصادر إطلاق القذائف بالتزامن مع تحليق للطيران الحربي في سماء المدينة و تنفيذ غارة جوية على مواقع “النصرة” و الفصائل المتحالفة معها في الراشدين غربي حلب.
أما على جبهة حماة، فشنّت “النصرة” و حلفائها هجوماً واسعاً على نقاط الجيش السوري في بلدة “كفر نبودة” بريف المدينة الشمالي، بغية استعادة النقاط التي خسرتها مؤخراً، إلاّ أنّ وحدات الجيش السوري أحبطت الهجوم و تمكنت من التصدي للقوات المهاجمة، حسب مصادر ” مركز سورية للتوثيق” والتي أكدت إيقاع خسائر فادحة في صفوف المهاجمين و تفجير سيارة مفخخة يقودها مسلح من “النصرة” قبل وصولها إلى هدفها، كما أكدت المصادر عدم حدوث أي تغير يذكر على خارطة السيطرة في المنطقة.

وفي المقابل أعلن “مصطفى البكور” الناطق الرسمي باسم “جيش العزة” أحد الفصائل المتحالفة مع “النصرة”، أنّ فصائل المعارضة بدأت الهجوم على “كفر نبودة” بعد أن اتخذت القرار “بموت اتفاق أستانا”، بالتزامن مع معلومات خاصة وردت لـ “مركز سورية للتوثيق” حول دخول وفد تركي رفيع المستوى نحو مناطق الشمال السوري عبر معبر “كفر لوسين” بريف إدلب، كما أكدت المعلومات تزويد الجانب التركي للنصرة و حلفائها بصواريخ مضادة للدبابات و صواريخ نوعية متطورة أخرى لمساندتها في وقف تقدم الجيش السوري بريفي حماة وإدلب.
وفي السياق، استهدف الجيش السوري مواقع انتشار “النصرة” و حلفائها في قرى وبلدات “الهبيط،اللطامنة،كفر زيتا،خان شيخون، تل عاس، بعربو” رداً على إطلاق النصرة قذائف صاروخية نحو بلدة “جب رملة” بريف حماة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق