أخبار
أخر الأخبار

“قسد” تنفذ اعتقالات تعسفية وتحرق منازل مدنيين بعد استهداف إحدى سياراتها العسكرية

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق" بتنفيذ مسلحي "قسد" صباح اليوم الأحد

“قسد” تنفذ اعتقالات تعسفية وتحرق منازل مدنيين بعد استهداف إحدى سياراتها العسكرية

 

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بتنفيذ مسلحي “قسد” صباح اليوم الأحد، حملة اعتقالات تعسفية بحق أهالي قرية “درنج” في منطقة “الميادين” بريف “دير الزور”، وتعمدهم حرق عدة منازل بعد طرد أصحابها منها، وتركهم في العراء دون مأوى.

وأوضحت المصادر أن مسلحي ما يسمى بـ “مجلس هجين العسكري” التابع لـ “قسد”، أغلقوا كافة الطرق المؤدية لقرية “درنج”، قبل أن يداهموا عشرات المنازل، ويعتقلوا /6/ أشخاص بذريعة ملاحقة مسلحين هاجموا سابقاً سيارة عسكرية تابعة لـ “قسد”.

وأشارت المصادر إلى أن الاعتقالات التي جرت في القرية، تمت بطريقة تعسفية ودون وجود أي دليل فعلي حول ضلوع المعتقلين بالاستهداف الذي تعرضت له السيارة العسكرية مساء أمس السبت، حيث ينظر مسلحو “مجلس هجين” لكافة أهالي القرية، على أنهم من “الخلايا الإرهابية” بحسب وصفهم، وتجب محاسبتهم.

ولم يكتفي مسلحو “قسد” باعتقالاتهم التعسفية التي نفذوها ضمن القرية. بل أقدموا أيضاً على حرق خمسة منازل بعد طرد سكانها منها، وتركهم دون مأوى. في جريمةٍ تسعى “قسد” من خلالها إلى الضغط على سكان القرية. من أجل تسليم المسلحين الذين نفذوا الهجوم أو الإبلاغ عنهم.

وفي سياق ممارساتها التعسفية المستمرة، أجبر مسلحو “قسد” حوالي /50/ مدنياً على النوم في العراء. بعد أن قاموا مساء أمس السبت بإغلاق “معبر العشارة” على ضفة نهر الفرات في ريف “دير الزور”. مانعين المدنيين المتواجدين هناك من العبور، أو حتى العودة إلى الأماكن التي جاؤوا منها.

وتذرعت “قسد” أن تركها الأهالي عالقين في منطقة المعبر. يأتي بسبب حظر التجول المفروض في قريتي “دنج” و”سويدان” الواقعتان قبالته. ليضطر المدنيون نتيجةً لذلك إلى النوم في العراء. دون تأمين أي مأوى لهم من قبل مسلحي “قسد”، رغم وجود عدد كبير بينهم من النساء والأطفال.

“قسد” تنفذ اعتقالات تعسفية وتحرق منازل مدنيين بعد استهداف إحدى سياراتها العسكرية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق