أخبار

الجيش السوري يحبط محاولة مسلحين التسلل إلى قرية “معرسته الخان” بريف حلب الشمالي

تصدى الجيش السوري والقوى الرديفة له، عصر يوم الجمعة، لمحاولة تسلل نفّذتها فصائل مسلحة مدعومة تركياً باتجاه قرية “معرسته الخان” بريف حلب الشمالي.

وقالت مصادر “مركز سورية للتوثيق”، بأن المجموعة المتسللة حاولت التقدم إلى “معرسته الخان” عبر محور بلدة “بيانون”، إلا أن قوات الجيش السوري والوحدات الرديفة التابعة للجان الدفاع عن بلدتي “نبّل” و”الزهراء”، اكتشفت المحاولة وسارعت للاشتباك مع المتسللين والتعامل معهم بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، لتدور اشتباكات عنيفة بين الطرفين، انتهت بانسحاب المسلحين من المنطقة بالكامل دون حدوث أي تغيير على خارطة السيطرة في ريف حلب الشمالي.

وأفادت المصادر بمقتل وإصابة معظم أفراد المجموعة التي حاولت التسلل، مؤكدة مقتل /5/ مسلحين على الأقل، فيما لقي /4/ من عناصر القوات الرديفة مصرعهم خلال الاشتباكات.

ونفت المصادر كل ما تردد عبر بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول استخدام المسلحين لدراجات أو سيارات مفخخة، مشيرة إلى أن محاولة التسلل تمت عبر أراضي وكروم الزيتون المنتشرة بشكل عام في قرى وبلدات ريف حلب الشمالي.

وبيّن أحد الخبراء العسكريين لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن محاولة التسلل التي حدثت ماهي إلا: “محاولة فاشلة من قبل المجموعات المسلحة للتغطية على فشلها وخسائرها الكبيرة التي تكبدتها خلال المعارك التي دارت قبل فترة قصيرة على محور قريتي مرعناز والمالكية، حيث كانت الفصائل الموالية لتركيا تهدف إلى اقتحام البلدة وبالتالي قطع الطريق العام الواصل بين مدينة حلب وبلدتي نبل والزهراء وبالتالي تحقيق نصر ولو معنوي يعيد لها ماء وجهها بعد خسارة مرعناز، إلا أن هذا الأمر لم يحصل وإنما لقي مصير سابقه من هجمات من حيث الفشل الذريع”.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق