أخبار

دمّر رتلاً كاملاً للنصرة قرب “خان شيخون”.. الجيش السوري يُسيطر مجدداً على “كفرنبودة” في ريف حماة

للمرة الثانية، نجح الجيش السوري ظهر اليوم الأحد، في إحكام سيطرته على بلدة “كفرنبودة” الاستراتيجية في ريف حماة الشمالي الغربي.

وتمكن الجيش من اقتحام البلدة بعد سلسلة من العمليات السريعة التي نفّذها باتجاه مواقع تمركز المجموعات المسلحة التابعة لـ “جبهة النصرة” و”جيش العزة” وباقي الفصائل الموالية، كما نجح الجيش السوري في تنفيذ عدة كمائن محكمة أوقع فيها عدداً كبيراً من عناصر المجموعات المسلحة بين قتيل ومصاب.

واستخدم الجيش السوري خلال عملية استعادة السيطرة على كفر نبودة، زخماً نارياً غير مسبوق سواء عبر سلاح المدفعية، أو عبر سلاح الصواريخ الذي تكفل بتدمير دفاعات المسلحين وتحصيناتهم.

الكثافة النارية الكبيرة وعنصر المباغتة في العملية، أجبر المسلحين على الفرار والانسحاب بشكل عشوائي من البلدة، فيما فشلت عدة مجموعات من مسلحي “النصرة” و”جيش العزة” في الفرار، ليتمكن الجيش السوري من محاصرتهم ضمن عدة جيوب داخل البلدة، وأرغمهم على الاستسلام وتسليم أنفسهم، كما تمكنت إحدى مجموعات الجيش من أسر أحد مسلحي “العزة” الذي كان مختبئاً داخل إحدى شبكات الصرف الصحي أسفل البلدة.

وقالت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بأن الجيش نجح خلال عملية استعادة السيطرة على “كفرنبودة” من تدمير عدد كبير من الآليات والمدرعات التي استخدمتها المجموعات المسلحة أثناء اقتحامها للبلدة قبل عدة أيام.

وكان الجيش السوري استقدم خلال اليومين الماضيين تعزيزات عسكرية كبيرة ضمت أعداداً من المقاتلين والآليات والمدرعات ومنصات إطلاق الصواريخ، فيما كان نشر مركز سورية للتوثيق معلومات عن وصول هذه التعزيزات ونقل عن مصادر ميدانية سورية تأكيدها اقتراب عملية استعادة السيطرة على كفر نبودة.

يذكر أن بلدة “كفرنبودة” كانت شهدت سيطرة متبادلة خلال الأيام العشرة الماضية بين الجيش السوري وبين الفصائل المسلحة المسيطرة على ريفي حماة وإدلب وفي مقدمتها فصيلي “جبهة النصرة” و”جيش العزة” والتي كانت تلقت، إبان سيطرة الجيش السوري على البلدة قبل أيام، تعزيزات عسكرية كبيرة وغير مسبوقة من قبل الجيش التركي والذي عمل أيضاً بالتزامن مع إرسال التعزيزات والدعم اللوجستي للنصرة، على نقل أعداد كبيرة من مسلحي ريف حلب الشمالي إلى محاور القتال في حماة وإدلب، الأمر الذي لعب الدور الكبير في عودة المسلحين إلى اقتحام البلدة والسيطرة عليها، قبل أن ينجح الجيش السوري في استعادة السيطرة عليها للمرة الثانية بعد استيعاب كل الأحداث السريعة والمجريات الميدانية الساخنة التي شهدتها أرياف حماة وإدلب.

في سياق متصل، تمكن سلاح الجو السوري- الروسي المشترك، بالتزامن مع سيطرة القوات البرية على “كفرنبودة”، من تدمير رتلٍ كامل تابع لمسلحي “جبهة النصرة”، أثناء توجهه من مدينة “خان شيخون” إلى بلدة “الهبيط”، وأفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بأن الرتل كان يضم /6/ آليات ومدرعات تحمل كميات كبيرة من الأسلحة والمقاتلين بهدف تعزيز دفاعات المسلحين في “الهبيط” والتي شهدت تمهيداً مدفعياً وصاروخياً مكثفاً من قبل الجيش السوري في إنذار شديد اللهجة عن نيته التوجه إلى البلدة لاستعادة السيطرة عليها.

من جانب آخر، عثرت وحدات الجيش السوري على شبكة أنفاق كانت تستخدمها المجموعات المسلحة للتنقل بين قرية “قلعة المضيق” وباقي قرى وبلدات ريفي حماة وإدلب، وقالت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بأن شبكة الأنفاق حفرت على عمق نحو /20/ متراً تحت الأرض باستخدام بمعدات وآليات متطورة تؤكد المعطيات أنها من ضمن الآليات والمعدات التركية التي كانت تصل تباعاً على مدار السنوات الماضية للمجموعات المسلحة المنتشرة في الشمال السوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق