أخبار

النصرة تواصل قصفها المدنيين في ريف حماة.. ووزير الدفاع التركي يطلب وقف إطلاق النار

تكرّر “جبهة النصرة” والفصائل المتحالفة معها مسلسل استهداف المدنيين عقب الهزائم المتتالية التي تتعرض لها أمام الجيش السوري.

الهزائم التي تلقتها في “كفر نبودة”، قابلتها “النصرة” باستهداف المدنيين في مناطق ريف حماة بقذائف صاروخية عنيفة من خلال قصفها، اليوم الثلاثاء، بلدة “قمحانة” بـ/3/ قذائف صاروخية، بينما سقطت/4/ قذائف أخرى في الأراضي الزراعية ببلدة “سلحب” ما أدى إلى اشتعال الحرائق فيها.

كما كانت النصرة استهدفت قبل يومين مدينتي “السقيلبية” و”محردة” وأوقعت خسائر في صفوف المدنيين وممتلكاتهم، حيث أطلقت “النصرة” أكثر من/22/صاروخاً تجاه المدينتين بعضها استهدف مشفى “السقيلبية” وقع إثرها /5/ مدنيين وأصيب عشرات الجرحى.

ورغم أنّ الجانب التركي كان زوّد “النصرة” والفصائل الموالية لها بدفعات كبيرة من الأسلحة النوعية والصواريخ المتطورة، إلاّ أنّها تعرّضت لهزيمة قاسية في “كفر نبودة” كلّفتها خسائر فادحة في صفوفها و قياداتها في معركةٍ اعتبرَتها “النصرة” معركة كسر عظم و وعدت حلفاءها بالثبات أمام تقدم الجيش.

الجيش السوري من جهته وجّه ضربات مركّزة لمقرات “النصرة” المتوزعة في قرى ريفي حماة وإدلب، حيث شنّت الطائرات السورية غارات جوية على معاقل “النصرة” في “خان السبل، إحسم، كفرنبل، الهبيط، وكفر زيتا”.

وفي السياق أعلن وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” أنّ بلاده تتواصل مع الجانب الروسي للتوصل إلى وقف إطلاق نار في إدلب مشترطاً انسحاب القوات السورية من المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً!.

تصريحات “أكار” أتت بعد الهزيمة التي تعرضت لها “النصرة” المدعومة من “أنقرة” في حين لم تلتزم “النصرة” بآخر هدنة أعلنها الجيش السوري واستمرت في انتهاكاتها لكافة اتفاقات التهدئة ووقف إطلاق النار مواصلةً استهدافها مناطق ريف حماة الآمنة بالصواريخ، بالتزامن مع الاعتداء على قاعدة “حميميم” الفضائية الروسية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق