أخبار

جبهة النصرة استخدمت مواد سامّة بريف حماه ضد نقاط الجيش السوري

أكدت مصادر متقاطعة موثوقة الصحة، استخدام جبهة النصرة الغازات السامة في هجومها على نقاط الجيش السوري بريف حماه.
وحسب ما أفاد به قائد ميداني ذكر فإن الهجوم الذي نفذته جبهة النصرة المصنفة في مجلس الأمن ضمن قائمة الارهاب، استهدف نقاطاً للجيش السوري في قريتي تل ملح وجبين، وتم عبر الغازات السامة والمصفحات، في حين ما تزال الاشتباكات مستمرة حتى لحظة تحرير الخبر.
يُذكر أن “مركز سورية للتوثيق” كان سبق وأن حذر من قيام المسلحين بنقل المواد السّامة من ريف إدلب إلى ريف حماه تمهيداً لاستخدامها في المعارك الدائرة هناك.
وكانت أطلقت الجماعات المسلحة المدعومة تركيّاً مع جبهة النصرة، معركة أسمتها “غزوة المعتصم بالله المدني “، حيث بدأ الهجوم مع حلول مساء أمس الخميس من محوري الزكاة وقرية الأربعين بريف حماه الشمالي باتجاه نقاط الجيش السوري، واستخدم المسلحون في هجومهم عدداً كبيراً من الدبابات والمصفحات التركية، إلى جانب أعداد كبيرة من المسلحين الأجانب، معظمهم من التركستان، فيما تزامن الهجوم مع قصف بلدة محردة بالقذائف الصاروخية، إلا أن الجيش السوري تمكن صباح اليوم الجمعة من استيعاب الهجوم واستعاد السيطرة على قريتي كفرهود وتل ملح التي تقدمت إليها جبهة النصرة، بالتزامن مع نشر الجيش السوري للمزيد من قواته وتعزيز مواقع انتشاره في أرياف حماه بشكل عام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق