أخبار

المئات من أهالي “الباب” بريف حلب الشمالي الشرقي يتظاهرون ضد الأتراك

شهدت مدينة “الباب” في ريف حلب الشمالي الشرقي، خروج المئات من الأهالي في مظاهرات شعبية ضد القوات التركية والفصائل الموالية لها المسيطرة على المدينة، وذلك رداً على تنفيذ القوات التركية عمليات إخلاء لأهالي “جبل عقيل” من منازلهم، بغية توسيع القاعدة العسكرية التركية الموجودة في المنطقة وزيادة مساحة الطوق الأمني حولها.

وردد المتظاهرون شعارات وهتافات منددة بالأتراك، وحملوا لافتات تطالب بوقف ممارساتهم العدوانية تجاه المدنيين، في حين حملت إحدى اللافتات، حسب مصادر أهلية لـ “مركز سورية للتوثيق”، عبارة “هل تريدون عودة جمال باشا؟” في إشارة من الأهالي إلى الضابط العثماني “جمال باشا” الملقب بالسفاح والذي كان ارتكب أبشع الجرائم بحق السوريين خلال فترة سيطرة الاحتلال العثماني على البلاد.

وأشارت المصدر إلى أن المظاهرات قوبلت من جانب الفصائل المدعومة تركياً وفي مقدمتها فصيل “الشرطة العسكرية”، بالقمع والضرب، كما فتح المسلحون خراطيم المياه باتجاه المتظاهرين، ما تسبب بوقوع إصابات متفاوتة بين المدنيين.

وأفادت المعلومات الواردة لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن عدداً من المتظاهرين تمكنوا من الوصول إلى القاعدة العسكرية التركية في “جبل عقيل”، حيث تصدى لهم أحد الضباط الأتراك ومنعهم من دخول القاعدة مطلقاً جملة من الوعود المتعلقة بتعويض الأهالي مادياً عن تهجيرهم من منازلهم.

وتشهد مناطق سيطرة الفصائل المدعومة تركياً في ريف حلب الشمالي بشكل عام، انفلاتاً أمنياً كبيراً وحالة من عدم الاستقرار على مختلف الصعد، وخاصة فيما يتعلق باستمرار التفجيرات مجهولة الفاعلين، والممارسات المسيئة والعدوانية التي يمارسها مسلحو الفصائل باتجاه المدنيين القاطنين في عموم مدن وبلدات وقرى هذا الريف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق