أخبارملفات

بدعم وتسهيلات تركية.. “داعش” يظهر مجدداً في المواجهات مع الجيش السوري بريف حماة!

مرفق مقطع فيديو

أكدت مصادر خاصة لـ “مركز سورية للتوثيق”، مشاركة مجموعات تابعة لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولي، في المواجهات مع الجيش السوري على محاور ريفي حماة وإدلب، جنباً إلى جنب مع مسلحي “جبهة النصرة” وباقي فصائل المسلحين المدعومين تركياً.

ورغم انتهاء وجود “داعش” فعلياً في ريف حلب الشمالي، إلا أن المصادر أوضحت بأن تركيا عملت على تسهيل دخول مجموعات جديدة من مسلحي التنظيم الذين كانوا مختبئين قرب الحدود السورية- التركية، إلى ريف منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة الفصائل المدعومة من قبلها، قبل أن تبادر إلى نقل هذه المجموعات بشكل فوري إلى محاور القتال ضد الجيش السوري في أرياف حماة وإدلب.

وأفادت المصادر، بأن عملية دخول مسلحي التنظيم إلى شمال حلب تمت أواخر الأسبوع الماضي، حيث تم الزج بهم مباشرة في معارك شمال حماة، فيما أظهر مقطع تسجيلي مصوّر تم تسريبه من هاتف أحد مسلحي التنظيم، مجموعةً مسلحة ترتدي البزّات العسكرية التي تحمل شعار تنظيم “داعش” أثناء مشاركتها في القتال ضد الجيش السوري على محور ريف حماة الشمالي، ما يؤكد صحة المعلومات التي أوردتها مصادر “مركز سورية للتوثيق”.

ولطالما كانت تركيا ادّعت إلى جانب الفصائل المدعومة من قبلها، معاداتها ومحاربتها لتنظيم “داعش” واعتبارها إياه تنظيماً إرهابياً، إلا أن خطوة تعاملها مع التنظيم ونقل مسلحيه إلى حماة وإدلب، أظهرت زيف الادعاءات التركية للمرة الثانية على التوالي بعد المرة الأولى التي كانت تمثّلت بدعم تنظيم “جبهة النصرة” وفصائلها طيلة الأشهر الماضية، وأكدت من جديد الدعم العسكري واللوجستي الكبير الذي تقدمه تركيا لتنظيم “القاعدة” عبر مدّ ذراعيه العسكريين في سورية، “النصرة” و”القاعدة” بمختلف أنواع الأسلحة الحديثة والصواريخ والآليات العسكرية المتطورة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق