أخبار

ضحايا مدنيون جراء اعتداءات للمسلحين المدعومين تركياً على قرية الوضيحي بريف حلب الجنوبي

قرية الوضيحي بريف حلب الجنوبي

استهدفت المجموعات المسلحة المدعومة تركياً منتصف ليل الأحد، مواقع مدنية في قرية الوضيحي في ريف حلب الجنوبي، بعدد من القذائف المتنوعة بين صواريخ محلية الصنع وقذائف الهاون، ما أدى إلى وقوع ضحايا بين المدنيين.

وأفادت مصادر طبية لـ “مركز سورية للتوثيق” بأن حصيلة الضحايا بلغت /12/ شخصاً، فيما أصيب /15/ آخرون بجروح متنوعة نُقلوا على إثرها إلى مشفيي الجامعة والرازي الحكوميين في مدينة حلب.

وقالت المصادر بأن عدداً من المصابين خضعوا لعمليات جراحية معقدة في ظل تعرضهم للشظايا الحارقة الناجمة عن القذائف والصواريخ.

وذكر أحد المصابين لـ “مركز سورية للتوثيق” بأنه استنشق رائحة غريبة خلال انفجار إحدى القذائف تشابه رائحة “الكلور”، حيث وصل إلى المشفى معانياً من ضيق تنفس حاد، إلا أنه لم تسجل حتى اللحظة أي تأكيدات حول استخدام المسلحين للغازات السامة خلال هذا القصف.

في مقابل ذلك، رد الجيش السوري على مصادر الاعتداءات واستهدف عبر سلاحي الصواريخ والمدفعية مواقع تمركز المسلحين المدعومين تركياً ومن ضمنهم “جبهة النصرة” في عدد من قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي كخان طومان والقراصي والزربة وأطراف العيس، وتمكن من إيقاع خسائر كبيرة بين صفوف المسلحين وخاصة على صعيد الذخيرة والعتاد الحربي.

ويأتي الاعتداء على الوضيحي، في وقت ما تزال المجموعات المسلحة تخرق خلاله جميع اتفاقيات الهدنة التي تم الاتفاق عليها بين روسيا وداعمهم التركي، من حيث استمرارها في الاعتداء على قرى وبلدات ريف حماة بالقذائف المتنوعة إثر التقدم السريع الذي حققه الجيش السوري في المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق