أخبار

للمرة الثانية على التوالي.. عملية اغتيال تطال قائد فصيل “الشرطة العسكرية الحرة” في عفرين بريف حلب

نفّذ مسلحون مجهولون محاولة اغتيال طالت “محمد الحمادين” قائد ما يسمى بـ “الشرطة العسكرية الحرة” المدربة تركياً، أثناء مروره بسيارته مع أحد مرافقيه المدعو “أبو تركي” في حي الأشرفية السكني بمدينة عفرين.
وقالت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية، فتحا نيران بنادقهما باتجاه سيارة الحمادين قبل أن يلوذا بالفرار.
وحسب المصادر فإن قائد مسلحي “الشرطة العسكرية” تعرض ومرافقه لجروح خطيرة نُقل على إثرها إلى داخل الأراضي التركية لتلقي العلاج، في حين أعلنت مصادر مقربة من الفصيل المسلح بأن الحمادين والمرافق أصبحاً حالياً في وضع صحي مستقرٍ نسبياً.
وترجح المعلومات الواردة مسؤولية مسلحي “قسد” عن عملية الاغتيال بمساعدة من الاستخبارات الأمريكية، وخاصة أن تحركات الحمادين في عفرين تتم غالباً بطريقة سرية حفاظاً على حياته، الأمر الذي يجعل مسألة تحديد موقعه وتنفيذ عملية الاغتيال بهذه الدقة، مسألةً صعبة التنفيذ إلا في حال توفر المعلومات الدقيقة حول تحركاته.
وكان الحمادين تعرض في وقت سابق لمحاولة اغتيال مماثلة قرب منزله في مدينة عفرين، إلا أنه نجا من المحاولة آنذاك دون تعرضه لأي إصابات.
يذكر أن “محمد الحمادين” الذي تم منحه رتبة “مقدمٍ” في ما يسمى بـ “الجيش السوري الحر”، كان عمل بعد فراره من الجيش السوري مع بدء الأحداث في سورية، تحت جناح فصيل “لواء التوحيد” الذي كان يقوده آنذاك “عبد القادر الصالح” الملقب بـ “حجي مارع”، قبل أن ينتقل إلى صفوف فصيل “الجبهة الشامية”، ويستقر به المقام فيما بعد كقائد لفصيل “الشرطة العسكرية” والتي كان عناصرها تلقوها تدريباتهم في وقت سابق على أيدي عسكريين أتراك داخل الأراضي التركية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق