أخبار

روسيا تجدد رفضها للاعتداءات الإسرائيلية.. لافروف يحذر “تل أبيب” من خرق القوانين الدولية

أكد وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” بأن بلاده تدرس الضربة التي شنتها القوات “الإسرائيلية” ليلة أمس على مواقع داخل الأراضي السورية.

وأشار لافروف إلى أن الجانب الروسي يدرس الحقائق حول التقارير الواردة عن غارة جوية إسرائيلية على العاصمة السورية، مؤكداً أهمية احترام وتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي التي تعتبرها موسكو منطلقاً لتقييم أي أفعال تُنفّذ في المنطقة، الأمر الذي اعتُبِرَ تحذيراً روسياً لإسرائيل من الاستمرار في انتهاكات القرارات الدولية وخرق السيادة السورية .

حديث الوزير الروسي جاء عقب تجدد الاعتداءات الإسرائيلية على مواقع سورية، وسقوط ضحايا من المدنيين السوريين بينهم طفل رضيع، رغم الإعلان مؤخراً عن توافقات بين “موسكو” و “تل أبيب” بشأن سورية .

وكان سبق أن عبّر رئيس مجلس الأمن القومي الروسي “نيكولاي باتروشيف” خلال الاجتماع الأمني الذي جرى مؤخراً في “القدس”، عن رفض روسيا أي ضربات إسرائيلية على الأراضي السورية، كما دعا “باتروشيف” الجانب الإسرائيلي إلى التنسيق مع روسيا تجنباً لتصعيد الوضع في سورية واصفاً الهجمات الإسرائيلية على بـ “غير المرحب بها”.

من جانبه اعترف رئيس الحكومة الإسرائيلية “بينيامين نتنياهو” مؤخراً، بأن قواته تدخلت مئات المرات في سورية، زاعماً أنها تستهدف مواقع إيرانية، إلا أن سقوط مدنيين سوريين خلال القصف ليلة أمس أثبت زيف تلك الادعاءات.
يشار إلى أن الجانب الروسي كان ذكر خلال اجتماع القدس أن إيران دولة حليفة في محاربة الإرهاب، وأن روسيا “ترفض شيطنتها وتصويرها على أنها تهدد السلم والأمن القومي الدولي، فيما رفضت الحكومة السورية بدورها الادعاء الإسرائيلي بضرب مواقع تابعة للقوات الإيرانية.

وتأتي الاعتداءات الإسرائيلية عادةً بالتزامن مع تقدم الجيش السوري في معاركه ضد الفصائل المسلحة التي كانت تتلقى دعماً مباشراً من “إسرائيل” خلال فترة تواجدها في المحافظات الجنوبية قرب الخط الفاصل مع الجولان السوري المحتل .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق