أخبار

الفصائل المسلحة المدعومة تركياً تواصل اعتقال مدنيي عفرين وتفاوض ذويهم على مبالغ مالية

تعتقلهم تحت ذريعة الانتماء للوحدات الكردية

طالبت “الشرطة العسكرية” المدربة والمدعومة تركياً، أهالي /9/ أشخاص اعتقلتهم سابقاً، بدفع فدية مالية لقاء إطلاق سراح أبنائهم،
في تأكيد واضح على امتهان المجموعات المسلحة لعمليات الخطف واستخدام قوة السلاح تحت مسمى “الاعتقالات أمنية”.

وأكدت مصادر مركز سورية للتوثيق أن “المسلحين طالبوا أهالي المعتقلين من قرية زيتوناك في منطقة عفرين
بريف حلب الشمالي الغربي بدفع مبلغ مالي قدره 150 ألف ليرة سورية عن كل شخص لقاء الافراج عن أبنائهم”.

وأضافت المصادر أن الأشخاص التسعة كانوا اعتقلوا من قبل المسلحين بداية الأسبوع تحت ذريعة الانتماء لـ “الوحدات الكردية”،
ليفاجئ الأهالي بعد هذه الفترة بمطالبة “الشرطة العسكرية” لهم بدفع المبالغ المالية.

وتتعمد الفصائل المسلحة استخدام أي وسيلة كانت من أجل سرقة الأهالي والحصول على الأموال،
وخصوصاً بعد أن أثبتت عدة تقارير سابقة لـ “مركز سورية للتوثيق” وجود أزمة مالية حادة بعد استنزاف معظم مواردهم في عمليات الاقتتال الداخلي الدائر فيما بينهم.

وكانت المجموعات المسلحة، فرضت في وقت سابق على أهالي المناطق الخاضعة لسيطرتهم، رسوماً وأتاوات
مالية كبيرة على كافة الأعمال التي يمارسونها ضمن أملاكهم، عبر إجبارهم على دفع نسب من أرباح الأعمال،
بدءاً من الحصادات الزراعية، وليس انتهاءً بمنع المزارعين من حصد محاصيلهم الزراعية إلا بعد تسليمهم نسبة كبيرة من المحصول لقياديي الفصائل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق