أخبار

نيقوسيا تندّد والاتحاد الدولي “قلق”.. سفن تركية تنقب عن الغاز بطريقة غير شرعية في قبرص

نددت السلطات القبرصية بشدة ما وصفته بـ "الاعتداءات" التركية على حقوقها السيادية، في ظل تنفيذ سفنٍ تركية لعمليات نتقيب غير شرعي عن الغاز الطبيعي قبالة ساحلها الشرقي.

وذكرت الرئاسة القبرصية في بيان لها أن “التصرفات التركية التي جاءت عقب شهرين من بدء أنقرة عمليات تنقيب عن الغاز
الطبيعي قبالة الساحل الشرقي لقبرص، وإرسال سفينة تنقيب ثانية، يعد تصعيداً لانتهاكاتها المتكررة لحقوق قبرص السيادية”.

بمن جانبه أصدر الاتحاد الأوروبي عبّر من خلاله عن عميق قلقه تجاه هذه الخطوة التركية، مشدّداً على أن “أنشطة تركيا في
المياه القبرصية تصعيد مرفوض، وعملية التنقيب الثانية، المعلن عنها بعد شهرين من بدء عملية تنقيب في غرب قبرص،
هي تصعيد مرفوض أيضاً ينتهك سيادة قبرص بشكل مباشر”.

وكانت تركيا أرسلت سفينة حفر من أجل التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي شرق البحر المتوسط، في خطوة زادت من توتر
علاقات أنقرة مع نيقوسيا.

وتجدد الجدل حول التنقيب عن الغاز الطبيعي شرق البحر الأبيض المتوسط، وتحركات السفن التركية، بالتزامن مع إبرام
معاهدات من دول المنطقة دون إشراك تركيا فيها، كالمعاهدات التي كانت وقعتها مصر وقبرص اليونانية في 2013 للتنقيب عن الغاز.

وتقدر هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، مخزون الغاز في البحر المتوسط بما يقارب /122/ تريليون قدم مكعب،
بما فيها الحقول الواقعة في المياه الإقليمية، فيما قُدّرت الاستثمارات النفطية في “قبرص اليونانية” عام /2012/ بـ /198/ مليار
متر مكعب من الغاز، بما وفّر لها نحو /39/ مليار دولار أمريكي تشمل حصتها من التنقيب.

حسب ما تنص عليه اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، التي كان تم إقرارها عام 1982، أن كل دولة تمتلك ما يصطلح عليه
بمنطقة اقتصادية خالصة لمسافة /200/ ميل بحري فقط “وفي حالة شرق المتوسط تكون الدول

ذات الحدود البحرية المشتركة هي التي بينها مسافات أقصر”. وفق نص الاتفاقية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق