أخبار

تزامناً مع إرسال قوات تركية إلى الحدود السورية.. “فصائل جهادية” تهاجم مواقع الجيش السوري بريف اللاذقية وتفشل في إحراز أي تقدم جديد

أعلنت عدة فصائل مسلحة متشددة صباح يوم الثلاثاء، عن إطلاقها عملية عسكرية تستهدف مواقع الجيش السوري في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، تحت مسمى "فإذا دخلتموه فإنكم غالبون"، ونفّذت على إثر ذلك هجوماً عنيفاً باتجاه المنطقة إلا أن الجيش السوري تكفل بإحباط كل محاولات مسلحي الفصائل للتقدم.

وشهد محور جبل التركمان وتحديداً محاور قرى “الدرة” و”صراف” والعطيرة”، معارك عنيفة دارت خلال ساعات الثلاثاء
ومسلحي ما يسمى بـ “غرفة عمليات وحرّض المؤمنين” التي تضم /4/ تنظيمات جهادية متطرفة مرتبطة بتنظيم القاعدة،
“تنظيم حراس الدين”، “جبهة أنصار الدين”، “أنصار التوحيد”، و”جماعة أنصار الإسلام”.

ورغم المعارك العنيفة واستخدام المسلحين لمختلف أنواع الأسلحة الحديثة التي وصلتهم مؤخراً من تركياً، حسب ما أكدته “مصادر مركز سورية للتوثيق”،
إلا أن وحدات الجيش السوري تمكنت من امتصاص الهجوم بمؤازرة من سلاح الجو السور- الروسي المشترك،
والذي نجح في ضرب عمق مواقع تقدم المسلحين وكبّدهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وأكدت مصادر ميدانية لـ “مركز سورية للتوثيق”، أن مسلحي الفصائل لم يتمكنوا من إحداث أي تغيير يذكر
على خارطة السيطرة في المنطقة فيما لاذ بعضهم بالفرار تحت وطأة ضربات الجيش، مشيرة إلى أن المعارك استمرت حتى وقت متأخر من ليل الثلاثاء.

وتزامن هجوم المسلحين على جبل التركمان بالتزامن مع دفع الأتراك بمزيد من قواتهم نحو الحدود السورية،
حيث وصلت فجر الثلاثاء قافلة تضم /50/ مدرعة على متنها جنود من القوات الخاصة إلى قضاء “قرقخان” بولاية “هاتاي” قادمة من قواعد عسكرية مختلفة.

وحسب مصادر “مركز سورية للتوثيق” فإن عناصر القوات الخاصة انتشروا مباشرة على الشريط الحدودي مع سورية قرب محافظة إدلب،
كما أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة الممتدة من مدينة “أقجة قلعة” حتى مدينة “جيلان بنار” الحدودية المحاذية لمدينة رأس العين السورية.

وتعمل تركيا مؤخراً على حشد أعداداً كبيرة من قواتها قرب الحدود السورية، بالتزامن مع إدخالها تعزيزات عسكرية في أوقات متفرقة،
نحو نقاط المراقبة الـ /12/ التابعة لها والمنتشرة ضمن منطقة خفض التصعيد،
وهي النقاط التي يتم استغلال وجودها لتزويد الفصائل المسلحة بالعتاد العسكري والدعم المادي خلال المواجهات ضد الجيش السوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق