أخبار

دمشق وموسكو تعربان عن قلقهما تجاه ما يحدث في مخيم الركبان وتدعوان واشنطن للتعقّل

أعربت دمشق وموسكو عن قلقهما الشديد مما يحدث في مخيم الركبان للاجئين على الحدود السورية- الأردنية، وخاصة على صعيد انخفاض أعداد من يغادرون المخيم .

وفي بيانٍ صادر عن المركزين الروسي والسوري لتنسيق عودة اللاجئين ، حصل “مركز سورية للتوثيق” على نسخة منه،
دعت دمشق وموسكو “واشنطن للتعقل والتوقف عن عرقلة عملية عودة اللاجئين”، وفلتتا إلى “أن الوضع الإنساني في الركبان يتدهور بسرعة”.

وجاء في البيان: “في ظل هذه الظروف، نشعر بقلق بالغ إزاء انخفاض وتيرة خروج النازحين من المخيم ، بسبب رغبة المسلحين
المؤتمرين بإمرة واشنطن في الحفاظ على درع بشرية متمثلة في قاطني المخيم ، لأطول فترة ممكنة”.

وأشارت العاصمتين السورية والروسية من خلال البيان إلى أنه: “بغية تحقيق هذا الهدف، يزيد المسلحون باستمرار الثمن
المطلوب من اللاجئين دفعه مقابل المرور في منطقة التنف على الحدود السورية- الأردنية- العراقية حتى معبر جليغم بريف حمص الشرقي،
وهو منفذ إلى الأراضي الواقعة تحت سيطرة الحكومة السورية”، مشيرتين إلى أن: “مواصلة الولايات المتحدة وحلفائها
الاحتفاظ بأراض سورية تحت سيطرتهم، يمدد عمر الأزمة السورية ويعيق جهود التسوية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق