أخبار

جمعيات دينية تركية تنشر الفكر المتطرف في عفرين بريف حلب الشمالي

كشفت مصادر "مركز سورية للتوثيق" أن الحكومة التركية وبالتعاون مع الفصائل المسلحة المدعومة من قبلها في عفرين،

قامت بإنشاء نحو 120 مدرسة دينية خلال الشهرين الماضيين، ضمن منازل أهالي عفرين ومناطقها التي كان تم الاستيلاء
عليها في وقت سابق بعد تهجير سكانها. ولفتت المصادر إلى أن أنقرة ترسل باستمرار دفعات من المدرسين والشبان
لتعليمهم اللغة التركية وتلقينهم تعليماً دينياً في جامعة الزهراء بمدينة غازي عنتاب التركية، قبل أن تعيدهم إلى عفرين لنشر
الأفكار التي تعلموها والمفاهيم المؤيدة للحكومة التركية تحت غطاء الدين.

من جهة أخرى زار وفد من وقف الديانة التركية ورئيس جامعة الزهراء مصطفى مسلم الشهر الماضي مدينة عفرين،
حيث عقدت لقاءات مع أعضاء من المجلس المحلي المدعوم تركياً، وناقشوا طرق نشر الأفكار الدعوية والدينية والمفاهيم
الدعائية للحكومة التركية والرئيس التركي رجب طيب اردوغان عبر الدروس الدينية.

مصدر محلي أفاد ل_ “مركز سورية للتوثيق” بأن مصطفى مسلم وهو شقيق الرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي
الكردي صالح مسلم إلا أن مصطفى يعتبر من الموالين للحكومة التركية، خطب صلاة الجمعة أثناء الزيارة
في مسجد أبو بكر الصديق تحت عنوان الرابطة بين شرائح المجتمع في عفرين،
دعا خلالها جميع الكرد إلى تأييد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لأنه “رئيس مؤمن ويفي بوعوده على حد تعبيره”،
مشيراً إلى أن “علماء الدين من واجبهم هداية أهالي عفرين إلى الطريق القويم وإعادتهم إلى الإسلام”.

وفي السياق ذاته أطلقت الحكومة التركية جمعية دينية تحت مسمى جمعية شباب الهدى مهمتها نشر الفكر الديني بين أطفال عفرين،
ونظمت دورات دينية لأكثر من /1300/ طفل و /750/ رجل و/400/ امرأة خلال الأسبوعين الماضيين.

وأكدت المصادر أن هؤلاء الدعاة ينشرون أفكاراً متطرفة تشبه فكر تنظيم داعش، وتستخدم الدين وسيلة لترسيخ الاحتلال
التركي والسلطة التركية على مناطق عفرين وأهلها وإبعادهم عن جذورهم ووطنهم وعاداتهم وتقاليدهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق