أخبار

في ظل عجز الأتراك عن ضبط الأوضاع الأمنية.. /11/ قتيلاً وعشرات المصابين جراء تفجيرين في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي

قالت مصادر أهلية من منطقة عفرين بريف حلب الشمالي لـ "مركز سورية للتوثيق"، أن /11/ شخصاً لقوا مصرعهم فيما أصيب نحو /40/ آخرين، جراء وقوع تفجيرين ضربا وسط مدينة عفرين وقرية "ترنده" الواقعة على التخوم الشرقية للمدينة.

وذكرت المصادر بأن التفجيرين تما عبر سيارتين مفخختين انفجرتا بشكل شبه متزامن، حيث انفجرت السيارة الأولى في
شارع “الفيلات” وسط المدينة، فيما انفجرت الثانية بعد عدة دقائق على مسافة قريبة من حاجز قرية “ترنده”.

وبيّنت المصادر أن جميع الضحايا لقو مصرعهم جراء التفجير الذي وقع على طريق “ترنده”، مشيرةً إلى أن معظمهم هم من
المسلحين وعائلاتهم الذين كانوا وصلوا في وقت سابق من غوطة دمشق، فيما كان من بين الضحايا عدد من النساء
والأطفال، في حين تم توزيع المصابين على مشفيي عفرين وإعزاز.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن تنفيذ التفجير، لا سيما وأن الوحدات الكردية لطالما كانت السباقة في تبني هذا النوع من
التفجيرات ضمن مناطق سيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً، إلا أنها لم تصدر حتى اللحظة أي بيان رسمي يؤكد أو ينفي مسؤوليتها عن العملية.

وتأتي هذه التفجيرات في وقت يشهد استمرار عجز القوات التركية ومسلحيها في ضبط الأوضاع الأمنية في منطقة عفرين على وجه التحديد،
فيما يثبت استمرار عمليات التفجير في المنطقة فشل كل الخطوات التركية التي حاولت من خلالها منع الوحدات الكردية من
استهداف مسلحيها في المنطقة، وعلى رأسها مسألة بناء الجدارين العازلين سواء المحيط بمدينة عفرين، أو الثاني الذي
يفصل المنطقة عن مناطق سيطرة الدولة السورية إلى الجهة الجنوبية من المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق