أخبار

في تصعيد جديد من مسلحي “النصرة”.. إصابة طفلة جراء اعتداء بقذيفة صاروخية على مبنى القصر البلدي بحلب

استهدف مسلحو تنظيم "جبهة النصرة" المتمركزين على أطراف مدينة حلب، مبنى القصر البلدي الواقع وسط المدينة بقذيفة صاروخية سقطت مباشرة على أحد جدرانه.

وأفاد شهود عيان لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن القذيفة تسببت بأضرار مادية كبيرة لحقت بعدد من مكاتب المبنى، فيما أصيبت طفلة بجروح طفيفة اقتصرت على جروح بسيطة.

وحسب شهود العيان، فإن الاعتداء تم خلال فترة كان يشهد القصر البلدي خلالها ذروةً في الازدحام من قبل المراجعين، ما يعني أن مسلحي “النصرة” حاولوا من خلال الاعتداء إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا، إلا أن صلابة جدار المبنى حالت دون وقوع مجزرة بين المدنيين.

وفور وقوع الاعتداء سارعت وحدات الجيش السوري إلى الرد على مصدر القذيفة، عبر استهداف مواقع تمركز مسلحي “النصرة” ومنصات إطلاق الصواريخ التابعة لهم على أطراف حي جمعية الزهراء شمال غرب مدينة حلب وتمكنت من إعادة الهدوء الحذر إلى كافة أحياء مدينة حلب.

يشار إلى أن القصر البلدي يعتبر العصب الرئيسي لأبناء مدينة حلب، عاصمة الشمال السوري، حيث يقصده بشكل يومي آلاف المراجعين الراغبين بإنجاز معاملاتهم على اختلاف أنواعها، فيما لا يعتبر اعتداء اليوم الأحد، الأول من نوعه، حيث كان تعرض المبنى خلال الأشهر الماضية إلى عدة استهدافات متفرقة بين الحين والآخر، إلا أنها المرة الأولى التي تسقط فيها القذيفة على المبنى بشكل مباشر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق