أخبار

سعيٌ أمريكي لضم “مسد” إلى صفوف المعارضة.. وتركيا تمنع الائتلاف من محاورة “الأكراد”

عقد "مجلس سورية الديمقراطية" الذراع السياسي لـ "قسد" المدعومة أمريكياً، ورشتي عمل في فيينا وباريس التقى خلالهما قياديون من المجلس مع شخصيات من المعارضة السورية، وذلك تحضيراً لإطلاق مؤتمر جديد لقوى المعارضة وفق ما أعلنه المجلس.

وقالت نائبة الرئاسة المشتركة لـ “مسد” مجدولين حسن، خلال تصريحات إعلامية، أن المجتمعين: “ناقشوا قضايا تتعلق بتجربة الإدارة الذاتية وخارطة طريق لحل الأزمة السورية إضافة إلى تحضيرات لعقد مؤتمر موسع للمعارضة بمشاركة المجلس.

وكشفت حسن عن مشاركة بعض الشخصيات من الائتلاف في ورشة عمل فيينا، دون أن تسميهم، علماً أن الائتلاف يتخذ من تركيا مقراً له ويتلقى دعماً مباشراً من الحكومة التركية التي تعادي “مسد” والتنظيمات الكردية، حيث اعترضت تركيا منذ تشكيل هيئة التفاوض المعارضة على أي حضور لـ “مسد” في الهيئة التي تضم شخصيات من عدة جهات معارضة.

من جانبه أشار الرئيس المشترك لـ “مسد” رياض درار، في تصريحاته، إلى أن: “ورشات باريس وفيينا جمعت حشداً من القوى المعارضة التي لها دور وأهمية كبيرين، وعلى الرغم من الاختلاف خرجت الورشات بإنجاز عظيم”، حسب وصفه، منوهاً إلى “حصول تقارب كبير في وجهات النظر بين المجتمعين”.

وتأتي هذه الخطوات على وقع إعلان الإدارة الذاتية، عن جهود أمريكية لضمها إلى مفاوضات جنيف والهيئة العليا للتفاوض المعارضة، التي تتخذ من العاصمة السعودية الرياض مركزاً لها.

مصادر “مركز سورية للتوثيق” أفادت بأن الحكومة التركية ما تزال تمنع أعضاء الائتلاف و”المجلس الوطني” المعارضين، من فتح أي قناة للحوار والتواصل مع “مسد”، في حين تسعى واشنطن لإقحام “مسد” داخل كيانات المعارضة من أجل المزيد من عرقلة عملية الحل السياسي الذي تقوده الأمم المتحدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق