أخبار

نقلت عدداً منهم إلى عفرين.. تركيا تبدأ ترحيل اللاجئين السوريين من أراضيها

رحّلت السلطات التركية /26/ لاجئاً سورياً، من مكان إقامتهم في مدينة إسطنبول، ونقلتهم إلى بلدة "جنديرس" بريف منطقة عفرين الواقعة تحت سيطرة تركيا والفصائل المدعومة من قبلها

وذكرت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن اللاجئين المرحّلين ينحدرون من دمشق وريفها، حيث قامت الشرطة التركية باعتقالهم من منطقة “أسنيورت” في القسم الأوروبي من إسطنبول، وأجبرتهم على توقيع أوراق عودة طوعية تحت الضغط والضرب الشديد لمن يرفض التوقيع، وذلك داخل أحد السجون الواقعة قرب مطار “صبيحة كوكجن” في القسم الآسيوي من المدينة، ليتم نقلهم بعدها إلى الأراضي السورية.

ولفتت المصادر إلى أن /150/ سورياً آخرين كانوا معتقلين لدى السلطات التركية، التي وجهت لهم تهمة عدم حيازة بطاقة إقامة مؤقتة، “كيملك” صادرة عن ولاية إسطنبول، في حين تم نقل المعتقلين الآخرين إلى ولايات تركية أخرى، حيث تم تسجيل إقامتهم فيها.

من جهة أخرى ذكر أحد اللاجئين الذين تم ترحيلهم، أن الشرطة التركية قامت بعد /5/ أيام من سجنهم، بتكبيل أيديهم إلى الخلف واصطحابهم نحو جهة مجهولة، وبينما ظنّ اللاجئون أنهم سينتقلون نحو الولايات التركية المسجلين فيها، تفاجؤوا بدخولهم الأراضي السورية عبر “معبر الحمام”، حيث تم إطلاق سراحهم بعد الوصول إلى جنديريس.

كما لفتت المصادر إلى أن الحكومة التركية رحّلت الشهر الماضي /14/ لاجئاً سورياً إلى قرى ريف حلب الشمالي عبر معبر باب الهوى، وأن معظم المرحّلين تركوا عائلاتهم في تركيا بدون معيل.

يأتي ذلك في الوقت الذي يدعو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلاله إلى إقامة منطقة “آمنة” شرقي الفرات تحت إدارة تركية، ليتم ترحيل اللاجئين السوريين إليها، حيث تبلغ أعداد اللاجئين السوريين في تركيا أكثر من /3.5/ مليون لاجئ، حسب المصادر الرسمية التركية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق