أخبار

“صيد الجواسيس”.. /17/ جاسوساً لصالح المخابرات الأمريكية في قبضة السلطات الإيرانية

صرّح وزير الأمن والاستخبارات الإيراني محمود علوي، أن إيران ألقت القبض على شبكة جواسيس تعمل لصالح الولايات المتحدة وعدد من الدول الأجنبية

وكشفت طهران عن فيلم وثائقي بعنوان “صيد الجواسيس”، يوثّق إحدى عمليات التجنيد الاستخباراتي التي تقودها المخابرات الأمريكية في دبي، ويظهر خلالها امرأة تتحدث مع مواطن إيراني باللغة الفارسية وبلكنة أمريكية، حيث بدا أن هذه المرأة تعمل في صفوف المخابرات الأمريكية.

ويظهر الفيلم الوثائقي نشاطات لضباط الاستخبارات الأمريكيين في عدة بلدان من العالم تخللها إجراء لقاءات مع مواطنين إيرانيين بهدف تجنيدهم للتجسس لصالح الولايات المتحدة ضد إيران، حيث حصلت عدة اجتماعات بين الضباط والمتهمين بالتجسس في الإمارات وتايلاند وأفغانستان والنمسا.

وقالت المصادر الرسمية الإيرانية أن الأجهزة الأمنية توصلت إلى شبكة تجسس مؤلفة من /17/ جاسوساً تم تجنيدهم على يد وكالة الاستخبارات المركزية وأنهم خضعوا لتدريبات على يد عناصر المخابرات الأمريكية، مشيرة إلى أنه تم إصدار أحكام الإعدام بتهمة الخيانة العظمى بحق عدد منهم.

وأكدت السلطات الإيرانية أن التحقيقات مع أفراد شبكة التجسس أظهرت أن المخابرات الأمريكية أوكلت إليهم مهام تخريبية تتعلق بخلق الفوضى في المجال الاقتصادي ومجال الأبحاث النووية، وخلق بلبلة عبر الانترنت عن الداخل الإيراني، إلا أنه تم الكشف عنهم قبل تحقيق أهدافهم.

من جانبه أنكرَ وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو تورط المخابرات الأمريكية في تجنيد جواسيس ضد إيران، مشيراً إلى أن المعلومات التي كشفتها السلطات الإيرانية “غير صحيحة”، فيما وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحادثة بأنها “خدعة ودعاية جديدة تنشرها الحكومة الإيرانية”، مهدداً بمزيد من العقوبات الاقتصادية ضد طهران.

يذكر أن توتراً كبيراً يسود المواجهة الإيرانية مع الولايات المتحدة منذ عدة أسابيع، بعد فرض واشنطن مزيداً من العقوبات على إيران، مخالفةً بذلك القوانين الدولية ونص الاتفاق النووي الموقّع بين البلدين خلال فترة حكم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، قبل أن ينسحب منه الرئيس الحالي دونالد ترامب في خطوة غريبة على مستوى العلاقات بين الدول في العالم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق