أخبار

كانوا على متن الناقلة البريطانية.. بعثة دبلوماسية روسية تلتقي البحارة الروس المحتجزين في إيران

زار وفد ديبلوماسي روسي، البحارة الروس المتواجدين على متن ناقلة النفط البريطانية "ستينا أمبرو" المحتجزة في إيران، حيث أكد أعضاء الوفد بأن البحارة الروس سالمين ولم يتعرضوا لأي أذى.

وأشارت السفارة الروسية في طهران، إلى أن الديبلوماسيين الروس التقوا أفراداً من طاقم الناقلة المحتجزة من حاملي الجنسية الروسية، وأكدوا أنهم جميعاً يتمتعون بصحة جيدة ولا يزالون على متن الناقلة، مؤكدةً أنها تتواصل مع السلطات الإيرانية التي وصفتها بالشريكة، بشكل وثيق ومستمر حول مسألة إعادة البحارة الروس إلى بلادهم.

وأوضح المتحدث باسم البعثة الديبلوماسية الروسية في إيران أندريه غانينكو، في تصريحات صحفية، أن البحارة المحتجزين بإمكانهم الاتصال بعائلاتهم خلال أوقات محددة، ولم يقدّموا أي شكاوى بخصوص ظروف الاحتجاز حيث يتم تزويدهم بكل ما هو ضروري لهم.

من جهة أخرى أعلن السفير الإيراني لدى بريطانيا، حميد بعيدي نجاد، أن بلاده أعطت الإذن لوفد هندي لزيارة /18/ هندياً من أفراد الناقلة البريطانية، بينما أعلنت السفارة الهندية في طهران أنها زارت مواطنيها المحتجزين على متن الناقلة ووجدتهم في حالة هدوء واضحة ولا يشعرون بالذعر.

وكانت السفارة الروسية في طهران أعلنت في وقت سابق أن من بين أفراد طاقم الناقلة البريطانية المحتجزة هناك /3/ مواطنين روس.

يذكر أن السلطات الإيرانية احتجزت الأسبوع الماضي ناقلة النفط البريطانية “ستينا إمبرو” بتهمة انتهاك قواعد الملاحة البحرية الدولية أثناء عبورها مضيق هرمز وانتهاكها حدود المياه الإقليمية الإيرانية في الخليج الفارسي، في حين كانت بريطانيا قد احتجزت في وقت سابق ناقلة نفط إيرانية أثناء عبورها مضيق جبل طارق بين المغرب وإسبانيا في البحر المتوسط، واتهمتها بخرق العقوبات الأوروبية على سورية بذريعة أن الناقلة كانت متجهة نحو مصفاة بانياس، بينما نفت السلطات الإيرانية هذه الاتهامات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق