ملفات

تركيا تعيّن مخاتير موالين لها في بلدات وقرى عفرين شمال حلب

أفادت مصادر خاصة ل- "مركز سورية للتوثيق" بتعيين السلطات التركية مخاتيراً للقرى والبلدات التابعة لمدينة عفرين الخاضعة لسيطرة الفصائل المدعومة من قبلها، تزامناً مع طرد المخاتير الأكراد".

تركيا تعيّن مخاتير موالين وبيّنت المصادر أن “تلك القرى والبلدات يعرف عن سكانها أن غالبيتهم من القومية الكردية، إلا أن تركيا أصدرت قراراً بتعيين مخاتير لها من بعض عناصر ومسؤولي الفصائل المسلحة”.

وأضافت المصادر أن تركيا تحاول بذلك وضع أشخاص تابعين لها لإنشاء شبكة استخباراتية لصالحها، علماً أن ممارسات تركيا تسبب حالة من التوتر بتلك المناطق، مع سعيها الدائم لفرض الطابع التركي على المناطق التي تسيطر عليها، وفصلها عن باقي أجزاء الأراضي السورية”.

وتعمدت القوات التركية طيلة سنوات الحرب في سورية، فرض قوانينها الخاصة وإجبار أهالي المناطق الخاضعة لسيطرتها على الالتزام بها، عبر أذرعها من الفصائل المسلحة المدعومة من قبلها، وبقوة السلاح.

وتوجد العديد من القرارات والخطوات التي تفرضها تركيا على تلك المناطق لإضفاء “الطابع التركي” عليها، كفرض التعامل بالعملة التركية ومنع تداول الليرة السورية، وإطلاق أسماء تركية على المدارس، كتسمية إحداها باسم “مدرسة السلطانة عائشة” زوجة السلطان العثماني أحمد الأول.

كما أجبرت السلطات التركية وفصائلها الأهالي على الاشتراك بالكهرباء لدى شركة تركية ودفع مبالغ كبيرة لقاء ذلك، إضافة إلى العديد من الأمثلة الأخرى كانتشار الأعلام والكتابات التركية وإطلاق أسماء تركية على ساحات وشوارع البلدات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق