أخبار

سلسلة انتحاريين يفجرون أنفسهم خلال مواجهة مع النصرة في مدينة سراقب

فجّر مسلحون تتهمهم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) بالانتماء إلى تنظيم "داعش"، أنفسهم في مدينة سراقب بريف إدلب ما أدى إلى مقتل 5 منهم إضافةً إلى طفلين من عائلاتهم

وقالت مصادر محلية لـ”مركز سورية للتوثيق” أن عناصر النصرة بدأوا صباح اليوم حملة أمنية استهدفت الحي الشرقي من المدينة، حيث قالت دوريات النصرة أنها تبحث عن خلايا نائمة تتبع لتنظيم داعش.

وحاصر مسلحو النصرة أحد المنازل الذي قالت المصادر أن سكانه من أهالي ريف حمص، وقدموا منذ بضعة أيام إلى المدينة واستقروا في المنزل، بينما اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحي النصرة ومسلحين كانوا داخل المنزل من المتهمين بالانتماء إلى تنظيم داعش.

وأفادت المصادر أن الاشتباكات استمرت قرابة نصف ساعة وانتهت بسلسلة تفجيرات انتحارية من قبل المسلحين الذين كانوا داخل المنزل، بأحزمة ناسفة، لتجنب الوقوع بيد النصرة، حيث خلّفت التفجيرات حسب المصادر 5 قتلى من المسلحين وطفلين من عوائلهم كانوا موجودين معهم في المنزل ذاته، بينما اعتقلت النصرة 4 نساء من عائلات المسلحين واتهمتهم بالانتماء إلى تنظيم داعش مع أزواجهم وأقاربهم.

كما تسببت الاشتباكات بإصابة عدد من مسلحي النصرة بجروح متفاوتة، في حين فرضت النصرة حظراً للتجول في أرجاء المدينة التي بقيت الأجواء فيها متوترة بعد الحادثة، تزامناً مع استنفار لحواجز ودوريات النصرة في أرجائها وتخوّف من وقوع هجمات جديدة.

يذكر أن النصرة فشلت بعد سيطرتها على معظم مدينة إدلب وريفها في ضبط الأوضاع الأمنية، حيث تشهد المحافظة بشكل مستمر هجمات واغتيالات متبادلة بين النصرة وخصومها من داعش والفصائل الأخرى ما يعرّض حياة المدنيين للخطر بشكل مستمر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق