fbpx
ملفات

مسؤول تركي يدعو إلى تسليح اللاجئين السوريين وإرسالهم للقتال في سورية

اقترح رئيس بلدية أنقرة السابق "مليح كوكجك" تجنيد الشباب السوريين المقيمين في تركيا، وتسليحهم تمهيداً لإرسالهم إلى سورية من أجل المشاركة في العمليات العسكرية ضد الجيش السوري.

مسؤول وغرّد عضو حزب العدالة والتنمية الحاكم، عبر صفحته على “تويتر”، أنه على السلطات التركية أن تترك النساء والأطفال والرجال الذين تجاوزوا /35/ سنة من عمرهم في تركيا، كلاجئين واعتبارهم ضيوفاً على الأراضي التركية، مقترحاً في الوقت ذاته أن تقام معسكرات تدريبية للشبان السوريين مِمَّن هم دون الخامسة والثلاثين من العمر، داخل تركيا، تمهيداً لنقلهم منها نحو جبهات القتال في الداخل السوري، ولفت إلى إبلاغ الجمعيات المسؤولة عن السوريين في تركيا لتبلغ بدورها كل الشبان السوريين والتأكيد عليهم أن من يرفض الالتحاق بالمعسكرات وجبهات القتال يتم ترحيله قسراً إلى سورية.

وعبّر كوجك، عن غضبه من مشاهدة الشباب السوريين من الذين لا يزالون في سن الخدمة العسكرية يجلسون في المقاهي والشواطئ التركية، قائلاً: “إن ما يغضبني كوننا نحارب من أجلهم وهم يجلسون في المقاهي وعلى الشواطئ”.

وتأتي تصريحات الرئيس السابق لبلدية أنقرة، في الوقت الذي تتصاعد خلاله الحملة الأمنية ضد اللاجئين السوريين في تركيا، حيث تقوم السلطات الأمنية بترحيل اللاجئين قسراً إلى سورية بحسب مصادر “مركز سورية للتوثيق”، في مخالفة واضحة للقانون الدولي واتفاقيات حقوق اللاجئين التي تمنع الترحيل القسري وزج الهاربين من الحرب في مناطق النزاع مجدداً.

كما تعمل السلطات التركية تحويل اللاجئين المدنيين إلى عناصر مسلحة تقاتل لتحقيق الغايات التركية، مثلما جنّدت أنقرة أعداداً كبيرة من مقاتلي الفصائل المسلحة في الشمال السوري وأمدّتهم بالمال والسلاح وجعلتهم أدوات مسلحة في خدمة المخططات التركية، حيث قدموا المساعدة للجيش التركي في عدوانه على عفرين واستهدافه السوريين داخل مدنهم وقراهم.

ومنذ إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نيته اتخاذ إجراءات تشجع اللاجئين السوريين على العودة، تغيّر الخطاب الرسمي تجاه اللاجئين وبدأ الضخ الإعلامي في مهاجمتهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق