أخبار

الجيش يسيطر على مواقع جديدة وانكسارات بالجملة لـ “النصرة” في ريف حماة الشمالي

نجحت القوات السورية ليلة الأربعاء، في إحكام سيطرتها على قريتي "الري" و"العزيزية" في ريف حماة الشمالي، وسط انكسارات بالجملة تخللت صفوف تنظيم "جبهة النصرة" بفعل الضربات المركزة التي وجهها لهم سلاح الجو السوري- الروسي المشترك خلال المعارك.

وأفادت مصادر ميدانية لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن الجيش السوري تمكن من السيطرة على القريتين بعد عملية عسكرية سريعة شهدت مشاركة فاعلة من سلاح الجو السوري- الروسي المشترك، والذي نفّذت مقاتلاته غارات مكثفة ضربت عمق مواقع المسلحين وكبدتهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

كما شارك سلاح المدفعية التابع للجيش السوري في المعارك، عبر استهدافه الخطوط الخلفية لمسلحي “النصرة” بهدف منع وصول أي إمدادات جديدة للمسلحين في القريتين، الأمر الذي أدى إلى تقهقر مسلحي النصرة وإجبارهم على الانكسار والتراجع باتجاه مواقع سيطرتهم في بلدة “كفر زيتا”.

وبسيطرته على “الري” و”العزيزية” وبلدة “حصرايا” و “مزارع أبو رعيدة الشرقية”، يكون الجيش السوري قد تقدم خطوة جديدة، باتجاه بلدة “كفر زيتا” الاستراتيجية التي تعتبر واحدة من أهم وأخطر قلاع المسلحين في ريفي حماة وإدلب على حد سواء، حيث يضع مسلحو “النصرة” جلّ ثقلهم وتحصيناتهم في “كفر زيتا” معتبرين أنها الخط الدفاعي الرئيسي عن وجودهم في شمال حماة.

يذكر أن القوات السورية، كان استعادت السيطرة خلال اليومين الماضيين على مزارع “كفرزيتا” ومزارع “أبو رعيدة” وتل الملح وبلدة “الجبّين”، وتمكنت في إثر تلك السيطرة من إعادة فتح وتأمين طريق عام “محردة- السقيلبية” الرئيسي الواصل بين المدينتين، والذي يعتبر من أهم الطريق الحيوية في ريف حماة بشكل عام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق