احصائيات كورونا حول العالم

1,431,706 العدد الكلي
82,080 الوفيات
302,150 حالات الشفاء
أخبار

أعلن القائد العام لتنظيم “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقاً)، أبو محمد الجولاني، أن مقاتليه لن ينسحبوا من المنطقة المتفق عليها كمنطقة منزوعة السلاح شمال غرب سورية.

ويأتي رفض الجولاني بعد أقل من ثلاثة أيام، من الهدنة التي كان تم الإعلان عنها خلال مؤتمر أستانة، حيث شدد على رفض فصيله دخول قوات مراقبة روسية إلى المنطقة العازلة، كما نصّ الاتفاق، قائلاً: "لن نتموضع لا على طلب الأصدقاء ولا الأعداء".

وأضاف متزعم “النصرة”، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء السبت، بالقول: “ما لم يأخذه النظام عسكرياً وبالقوة فلن يحصل عليه سلمياً بالمفاوضات والسياسة، نحن لن ننسحب من المنطقة أبداً، مدّعياً إلى أن: “قوات النظام استنزفت خلال العمليات العسكرية”.

وأردف الجولاني بالقول: “وقف إطلاق النار في الشمال المحرر ليس له علاقة بمؤتمر أستانة /13/، وإذا أراد النظام وقفاً حقيقياً وشاملاً لإطلاق النار فعليه الانسحاب من كل القرى والبلدات التي تقدم عليها في حملته الأخيرة، وإن لم ينسحب سنعمل على استرجاعها من قبضة النظام والروس بالطرق العسكرية”.

وتندرج تصريحات الجولاني، وفق ما بيّنه محللون عسكريون لـ “مركز سورية للتوثيق”، ضمن إطار رفع الحالة المعنوية المنهارة لمسلحيه، إبان الهزائم المتلاحقة والانكسارات المتتالية التي تعرّضوا لها مؤخراً في ظل التقدم الكبير الذي حققه الجيش السوري والقوات الحليفة على محور ريف حماة الشمالي، من حيث استعادته السيطرة على العديد من القرى والبلدات الاستراتيجية الهامة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق