fbpx
أخبار

تنازلات تركية لواشنطن تخرج باتفاق حول المنطقة الآمنة

ألمح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في تصريحات صحفية، إلى توصل الجانبين التركي والأمريكي لاتفاق مشترك حول إقامة منطقة آمنة شرق الفرات داخل الأراضي السورية

وقال أكار أن المحادثات التي يجريها مسؤولو وزارتي الدفاع التركية والأمريكية حالياً في أنقرة، جيدة وبنّاءة، مشيراً إلى أن واشنطن تقترب من وجهة النظر التركية حول موضوع المنطقة الآمنة على الحدود السورية التركية.

وأعرب وزير الدفاع التركي عن جاهزية الخطط التركية حول المنطقة التي تنوي إقامتها بما فيها خطط الانتشار العسكري، ولفت إلى أن الحكومة التركية أبلغت الجانب الأمريكي رغبتها العمل معاً في ملف المنطقة الآمنة.

بدورها كشفت السفارة الأمريكية في أنقرة عن توصل الجانبين إلى اتفاق يقضي بالتطبيق السريع للتدابير الأولية لتلبية المخاوف الأمنية التركية، دون أن توضح تفاصيل إضافية حول ماهيّة التدابير المقصودة.

وأضافت السفارة في بيان رسمي، أن الجانبين اتفقا على إنشاء مركز عمليات مشترك في تركيا بأسرع وقت، لإدارة وتنسيق المنطقة الآمنة معاً، على أن تكون المنطقة المقصودة ممراً آمناً، حسب البيان، الذي أضاف أن الطرفين سيبذلان كافة الجهود لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم.

مصادر “مركز سورية للتوثيق” أشارت إلى أن تنازلات تركية تم تقديمها خلال المباحثات بعد رفض واشنطن أن تكون المنطقة الآمنة بإدارة تركية منفردة، وبعمق 35 كم، حيث واجهت أنقرة إصراراً أمريكياً على رفض أي عمل عسكري تقوم به من جانب واحد، دون تنسيق مع القوات الأمريكية، ولوّحت بمنعه بالقوة، فيما لم تثمر التهديدات التركية مؤخراً عن فرض رؤية أنقرة لطريقة إقامة المنطقة.

يذكر أن القائد العام لـ “قسد” مظلوم عبدي، كان أكد في وقت سابق استعداد قواته للقبول بمشاركة دوريات تركية ضمن قوات دولية في إدارة المنطقة الآمنة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق