أخبار

مصادر ميدانية لـ “مركز سورية للتوثيق” توضح حقيقة الأوضاع في مدينة خان شيخون

نفى مصدر ميداني لـ "مركز سورية للتوثيق" المعلومات المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول انتشار عناصر الجيش السوري في أحياء مدينة خان شيخون جنوبي إدلب

وقال المصدر أن وحدات الجيش السوري لم تكمل بعد عمليات التمشيط لأحياء المدينة، وذلك بسبب انتشار الألغام والعبوات الناسفة والأماكن التي فخختها فصائل الغوطة وجيش العزة وعناصر جبهة النصرة في شوارع ومنازل المدينة قبل أن تنسحب منها، مؤكداً أن جميع عناصر الفصائل انسحبوا في الساعات الأولى من صباح اليوم من خان شيخون حيث أصبحت فارغة تماماً من المسلحين.

من جانب آخر أفاد المصدر أن النقطة التركية رقم /9/ المتمركزة في “مورك” شمالي حماة، لا زالت موجودة في مواقعها ولم تنسحب من المنطقة، فيما تتوارد معلومات عن لجوء عناصر النصرة والفصائل المتحالفة معها إلى محيط النقطة التركية، فيما أظهرت مقاطع مصورة دخول دبابتين تابعتين لجبهة النصرة إلى داخل النقطة التركية للاختباء من هجمات الجيش السوري.

يأتي ذلك بعد أن سيطر الجيش السوري على خان شيخون ووصوله إلى طريق عام حلب- دمشق الدولي، محاصراً بذلك عناصر النصرة وحلفائها في عدة بلدات شمالي حماة مثل “كفرزيتا” و”لطمين” و”مورك” وغيرها، بما فيها نقطتي المراقبة التركية في خان شيخون و”مورك”، في حين كانت شهدت المنطقة ليلة أمس انسحاب مجموعات من مقاتلي الفصائل شمالاً نحو ريف إدلب الجنوبي قبل إتمام محاصرتهم في بلدات الريف الشمالي لحماة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق