أخبار

عناصر قسد يسرقون الرمل والحصى في دير الزور والداعم الأمريكي يواصل نهب النفط السوري

لم تسلم الرمال والحصى في دير الزور من عمليات النهب الممنهجة التي يقودها عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الذي يتزعم ما يعرف بالإدارة الذاتية في شمال شرق سورية

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن مجموعات عسكرية من الإدارة الذاتية، فرضت سيطرتها على “فرّازات” الرمل والحصى الأربع في دير الزور، وعملت على تشغيلها لصالحها وإنتاج نحو /2500/ متر مكعب يومياً من المواد الرملية والحصوية التي يتم نقلها يومياً إلى الحسكة، عبر عشرات الشاحنات التي لا تقل حمولة الواحدة منها عن /30/ متر مكعب.

وقال المصدر أن /3/ من “الفرازات” الأربع المتوزعة في قريَتي “حمار العلي” و “حمار الكسرة”، تعمل بكامل طاقتها الإنتاجية لصالح الإدارة الذاتية، التي تنقل المواد نحو الحسكة ومنها نحو كردستان العراق، حيث تجمع الإدارة الذاتية بشكل منفرد أرباح “الفرازات” دون مقابل ودون أن تدفع أي شيء لتحسين أوضاع المنطقة على سبيل المثال، أو تعكس هذه الثروات على الأهالي.

وحسب المصدر فإن “فرّازة” وحيدة فقط، تعمل لصالح المجلس المدني في دير الزور التابع للإدارة الذاتية من أجل بيع الإنتاج للأهالي، حيث حدد المجلس سعر المتر المكعب الواحد بـ/1500/ ليرة سورية.

ولفت المصدر إلى أن هذه “الفرازات” تعود ملكيتها للدولة السورية ومن المفترض أن “تكون الاستفادة من أرباحها للسوريين جميعاً، وليس لمجموعة مسلحة فرضت سلطتها غير الشرعية على الأهالي بقوة السلاح مستفيدةً من الدعم الأمريكي الذي يشاركها نهب الثروات والموارد الطبيعية السورية”.

وكان سبق أن كشفت تقارير وزارة الدفاع الروسية عمليات نهب النفط السوري وتهريبه خارج سورية عن طريق الشركات الأمنية الأمريكية الخاصة القادمة مع القوات الأمريكية المتواجدة بشكل غير شرعي في الأراضي السورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق