أخبار

الجيش السوري يحرر “مثلث الموت” شمالي حماة ويحاصر النقطة التركية في مورك

أتمّت قوات الجيش السوري اليوم بسط سيطرتها على كامل قرى ريف حماة الشمالي معلنةً بذلك محافظة حماة خالية من المجموعات المسلحة بشكل كامل.

وأفاد مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق” أن وحدات الجيش السوري انتشرت اليوم في الجيب الذي يضم “مثلث الموت” في حماة، “كفرزيتا” و”اللطامنة” و”مورك”، حيث حاصر الجيش داخله مَن تبقّى من مسلحي جبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها، بعد الفرار الجماعي للمسلحين في الريف الشمالي لحماة أثناء تقدم الجيش السوري.

وبسط الجيش السوري اليوم، بنتيجة هذا الانتشار، سيطرته على بلدات “كفرزيتا” واللطامنة و”لطمين” و”مورك” و”معركبة” و”البويضة” و”لحايا” و”تل فاس” في ريف حماة الشمالي، حيث بدأت وحدات الجيش صباح اليوم تمشيط المنطقة بشكل كامل من الألغام والمتفجرات وشبكات الأنفاق لتعلنها منطقة محررة من المسلحين للمرة الأولى منذ العام /2012/.

وبذلك يكون الجيش السوري قد تمكن خلال /75/ يوماً فقط من بدء عملياته العسكرية في ريفَي حماة وإدلب، من السيطرة على مساحات جغرافية شاسعة وصلت إلى في حصيلة إجمالية إلى نحو /500/ كم مربع، فيما أصبحت نقطة المراقبة التركية رقم /9/ في “مورك” شمالي حماة، محاصرة من كافة الجهات بقوات الجيش السوري التي دخلت البلدة صباح اليوم.

وذكرت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن آخر عناصر النصرة ومسلحي الفصائل لجؤوا خلال الساعات الماضية إلى مقر النقطة التركية المحاصرة في “مورك” طلباً للحماية، في حين سجلت ردود فعلٍ متمثلة بالخوف والحذر الشديدين من قبل الجنود الأتراك الموجودين ضمن النقطة رقم /9/ وفق ما بدا واضحاً من خلال مقاطع تسجيلية مصورة التقطها عدد من الجنود الأتراك لقوات الجيش السوري أثناء التفافها حول النقطة ومحاصرتها لهم.

وكان الجيش السوري قد سيطر خلال اليومين الماضيين على مدينة “خان شيخون” الاستراتيجية في ريف إدلب الجنوبي ليكمل بذلك فرض الطوق على المنطقة التي كانت تعرف باسم “مثلث الموت” خلال السنوات الماضية نظراً لأنها كانت مصدراً للقذائف الصاروخية ورصاص القنص التي لطالما كان يطلقها مسلحو النصرة وحلفائهم، مستهدفين المدنيين الأمنين في المدن والبلدات والقرى المحيطة، ما أدى إلى خسارة آلاف المدنيين حياتهم خلال فترة سيطرة المسلحين على المثلث.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق