أخبار

لافروف : الجيش السوري لم يخرق اتفاق سوتشي في عملياته العسكرية جنوبي إدلب

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن: "العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش السوري بدعم روسي في إدلب وبالأخص في خان شيخون ومحيطها لا تخرق أي اتفاقات"

وخلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره الأنغولي، أشار لافروف إلى أن اتفاق سوتشي الموقّع في أيلول الماضي تنص على إقامة منطقة خفض تصعيد ووقف العمليات القتالية، موضحاً أن التنظيمات المصنفة إرهابية في مجلس الأمن الدولي لا ينطبق عليها وقف إطلاق النار.

وذكّر لافروف بأن التنظيمات الإرهابية توسّع نشاطها في منطقة إدلب، ويوجهون هجماتهم ضد الجيش السوري والقاعدة الروسية في حميميم، مشيراً إلى محادثات أجرتها موسكو مطلع العام الحالي مع الجانب التركي، أكدت خلالها على ضرورة إقامة شريط خالٍ من الأسلحة في محيط إدلب مع إنشاء نقاط مراقبة اقترحت موسكو أن تكون مشتركة.

وأشار الوزير الروسي إلى أن قصف المسلحين باتجاه المناطق الآمنة، استمر بوجود نقاط المراقبة التركية وكانت القذائف تمرُّ فوق رؤوس المراقبين الأتراك، حسب تعبيره، مبيناً ازدياد حدة القصف في الآونة الأخيرة “ما دفع الجيش السوري لتوجيه ضرباته إلى مصدر إطلاق القذائف حيث قضى الجيش السوري على بؤرة للإرهابيين في خان شيخون بما يتوافق مع الأهداف المتفق عليها في مجلس الأمن الدولي حول محاربة التنظيمات الإرهابية”.

وحول الأوضاع الإنسانية في إدلب ومزاعم استهداف القوات السورية والروسية للمدنيين هناك، قال لافروف: “أن الجانب الروسي يتمنى على وسائل الإعلام الاعتماد على الحقائق في نقلها للأخبار وليس على مزاعم الخوذ البيضاء التي تحظى بسمعة سيئة وأصبحت مكشوفة لدى الجميع”، مبيناً أن العمل يجري الآن لإفساح المجال للصحفيين ليشاهدوا مسار الأوضاع في إدلب بأعينهم.

يذكر أن الجيش السوري كان أعلن في بيان رسمي قبل أيام سيطرته على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي وكامل القرى والبلدات في ريف حماة الشمالي، فيما جددت جبهة النصرة المصنفة إرهابية والفصائل المتحالفة معها استهداف المدنيين في منطقة الغاب خلال اليوميين الماضيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق